بالصور: سوريون يتهمون الجيش الروسي بـ”التعفيش”!

سناك سوري-رصد

تداول نشطاء مقربون من الحكومة السورية صوراً قالوا إنها للجنود الروس وهم يُعفشون منازل الشيشانيين، أثناء الحرب الروسية الشيشانية، وذلك رداً على إلقاء الشرطة العسكرية الروسية القبض على عناصر بعض القوات الحكومية بتهمة التعفيش.

وتظهر الصور جنوداً يبدو من ملامحهم أنهم روس وهم يحملون أدوات كهربائية وأثاث المنازل من البطانيات والكراسي وحتى الأغطية، ويمشون فيها بإحدى الشوارع التي قيل إنها في “الشيشان”.

وانطلاقاً من المثل الشهير “السوريين ما بيمتلن ميت”، فإن النشطاء السوريون “نكشوا وبحبشوا وراء الروس”، وعثروا على تلك الصور التي تشكل بالنسبة لهم كنزاً ردوا من خلاله على الفيديو والصور التي أظهرت في وقت سابق من شهر آيار الماضي الشرطة العسكرية الروسية وهي تلقي القبض على عناصر من القوات الحكومية بتهمة التعفيش في مدن وبلدات جنوب “دمشق”.

يقول “أبو عبدو المُعفش بيتو”: «الناشطون الذين نكشوا الصور الروسية هذه لو أنهم نكشوا صور التعفيش ومظاهره من اللحظة الأولى ولاحقوها بنقدهم لما كانت وصلت ظاهرة التعفيش في سوريا إلى ماهي عليه الآن».

وعادة ما يدافع الناشطون عن الأخطاء ويتهربون من مواجهتها بالبحث عن أخطاء الآخرين، علماً أن أخطاء الآخرين ليست قليلة.

جدير بالذكر أن الصور المنشورة على أنها “تعفيش” روسي، يرتدي فيها الجنود زياً عسكرياً مختلفاً، كما أن إحداها نشرت لأول مرة خلال الأزمة الأوكرانية، وبعضها لا يبدو أنه يعود إلى الحرب الشيشانية التي جرت في التسعينات.