إدلب: إصدار عفو عام هو الثاني من نوعه

العفو جاء بعد أيام على وضع هيئة تحرير الشام على لوائح الإرهاب

سناك سوري-خالد عياش

أصدرت هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب عبر ذراعها الإداري (حكومة الإنقاذ) قراراً يفضي بمنح عفو عن السجناء الذين يقبعون في سجون المحافظة.

وزارة العدل التابعة لـ حكومة الإنقاذ (مدعومة من هيئة تحرير الشام) تقول في بيان صادر عنها حصل “سناك سوري” على نسخة منه، إن العقوبة ستخفض إلى الربع في حال كانت مدتها أقل من 6 أشهر، وإلى الثلث إذا كانت مدتها من 6 أشهر إلى السنة، وتخفض إلى النصف إذا كانت أكثر من سنة.

وحصل كبار السن والمصابين بأمراض عضال على مزايا أخرى تتضمن اعفائهم من كامل العقوبة المالية، بينما خُفضت العقوبات المالية إلى الربع بالنسبة لباقي السجناء.

يأتي العفو عقب إعلان اندماج فصائل “إدلب” في تشكيل “الجبهة الوطنية للتحرير”، وبعد إدراجها على قوائم الإرهاب الاميركية من جهة أخرى، وهو الثاني من نوعه في أقل من عام.

وسبق أن أصدرت حكومة الانقاذ التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” عفواً عاماً عن كافة السجناء بداية العام الحالي، وقد أثار الأمر مخاوف الناس حينها من خطورة زيادة الإنفلات الأمني في المدينة، وهذا ما حدث لاحقاً حيث تحققت مخاوف الناس وازدادت نسبة الجريمة والانفلات الأمني في “إدلب”، دون أن يتمكن أي فصيل من ضبط الأمر.

يذكر أن سجون محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) تقبع خارج الرقابة وتنتهك فيها حقوق الإنسان يومياً، كما أن العفو الذي يصدر عن السجناء فيها لايشمل السجناء الذين يختلفون فكرياً مع الهيئة وإنما فقط مرتكبي الجرائم.

وسبق أن أفرجت “وزارة العدل” في 5 كانون الثاني 2018،عن1062 سجينا محكوما بجرائم جنائية وأمنيةمن سجون محافظة إدلب، بموجب عفو صادقت عليه “رئاسة مجلس الوزراء” في “حكومة الإنقاذ”.