عاجل : للمرة الأولى في سوريا سيارة مفخخة تستهدف قاعدة أميركية فرنسية

الانفجار يأتي بعد يوم على مؤتمر العشائر … هل هناك رابط بينهما؟

سناك سوري-الرقة

هزّ انفجار عنيف ريف “الرقة” الشمالي اليوم الإثنين، يُعتقد أنه ناجم عن انفجار سيارة مفخخة من نوع “بيك آب” استهدفت قاعدة يتواجد فيها جنود أميركيون وفرنسيون بحسب المصادر، وهو ما أدى لوقوع قتلى وجرحى.

المصادر تقول إن جندي أميركي واحد على الأقل أصيب في الانفجار، بينما مصادر أخرى تؤكد سقوط ما لايقل عن 10 قتلى من الجنود الأجانب وإصابة قرابة الـ12 آخرين.

وسائل إعلام “قوات سوريا الديمقراطية” نفت وقوع أي قتلى أو إصابات، مؤكدةً اقتصار الأضرار على الماديات، بينما لم تعلق “واشنطن” على الأمر حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

شهود عيان أكدوا لـ سناك سوري أن الإنفجار حصل في منطقة “عين عيسى” وتحديداً عند اللواء 93 الذي تتواجد فيها قوات أجنبية إلى جانب مقاتلين من قسد.
ويعتبر التفجير الأول من نوعه ضد القواعد الأجنبية في المنطقة الشرقية، ويحدث بالتزامن مع إعلان القبائل والعشائر السورية في نهاية مؤتمرها الكبير في “دير حافر” شرقي “حلب” يوم أمس الأحد، محاربتها لكل أنواع الجيوش الأجنبية المحتلة وتشكيل “وحدات المقاومة العشائرية الشعبية” لطرد الأميركيين، والأتراك والفرنسيين، وصياغة الدستور السوري وإقراره في “سوريا”.

كما يجري بالتزامن مع المظاهرات والاحتجاجات التي ينظمها أهالي مدينة “الرقة” ضد “قسد” وإجراءاتها بشأن فرض التجنيد الإجباري على شبان المنطقة.

يذكر أن أحداً لم يتبنى هذا التفجير حتى الساعة