بصرى الشام وجه درعا الآخر … خاص اخر التطورات الميدانية

سوريا الإعلامية | خاص | سارة المقداد
ما زالت المعارك الطاحنة تدور في أقصى الجبهة الجنوبية الشرقية للريف الحوراني
وفي التفاصيل : شنت المجموعات المسلحة ومن بينهم بما تسمى (جبهة النصرة_حركة المثنى_لواء شباب السنة) هجوما على الأحياء في المدينة بسبب التقدم الذي حققه الجيش السوري في المثلث الاستراتيجي (درعا_القنيطرة_ريف دمشق) فبموازاة ذلك عزز الجيش السوري مواقعه كما اللجان الشعبية داخل مدينة بصرى وعلى المحاور، فابتدأت هنا ساعة الصفر عندما بدأ المسلحون بالقصف المدفعي والصاروخي فجر يوم السبت على الأحياء
كما أفادت مصادر أهلية : أنه تم سقوط حوالي 1500 قذيفة حتى ليلة الامس ادت إلى استشهاد 15 طفلا وإصابة آخرين ، لتحقيق سيطرتهم على القلعة الآثرية والكورنيش الشمالي لكن سلاح الطيران المروحي منعهم من ذلك بعد إستهداف تجمعات لهم على طريق (بصرى_جمرين) مما ادى إلى وقوع 25 مسلح في صفوفهم وعرف من بينهم : قائد كتيبة ما تسمى صلاح الدين (احمد عبد الله الحريري)_ أحمد الفارس _سليمان الحريري نائب قائد ما تسمى ( فرقة عامود حوران) ، وتم نقل البعض منهم إلى مشافي بلدة الطيبة ونقل الحالات الحرجة إلى مشاف تابعة للكيان الصهيوني ، إضافة إلى قصف بنك الأهداف وهو الذي يتواجد به غرف إدارة عمليات تابعة للمسلحين في (الجيزة _صيدا_صماد)
كما نفى مصدر عسكري نفيا قاطعا الأخبار التي تبثها صفحات و مواقع معارضة و التي تتحدث عن سيطرة مسلحيها على مدينة ‫#‏بصرى_الشام‬ بريف درعا كما أكد المصدر بأن قلعة بصرى و مدرجها لا زالت تحت سيطرة الجيش السوري و اللجان الشعبية بالكامل ، وأن مساء الأحد بات أفضل مع وصول قوة مؤازرة للمدينة بعد اشتباكات عنيفة .
كما تصدر تلك الهجوم إنه الأعنف منذ عامين على مدينة بصرى الشام، بسبب : الهجوم على الأحياء من كافة المحاور ( الشمالية_الشرقية_الجنوبية الغربية) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.