فضيحة : ما هكذا تورد الإبل.. يا دكتور علي حيدر … مصالحة باللانجري

فضيحة : ما هكذا تورد الإبل.. يا دكتور علي حيدر … مصالحة باللانجري

ما هكذا تورد الإبل.. يا دكتور علي حيدر

أخيراً أحدثت هيئة مصالحة أهلية خاصة بمحافظة الرقة منذ أيام بقرار من جابر عيسى رئيس المصالحات الشعبية في سورية، جاء ذلك بعد أن أحدثت هيئة مصالحة تابعة لوزارة المصالحة الوطنية في نيسان الماضي، وصار بإمكان من حملوا السلاح من أبناء الرقة إجراء مصالحة مع الدولة والعودة إلى حياتهم الطبيعية.
لن نتوقف كثيراً عند الهيئة التي أحدثتها وزارة المصالحة، بل سنتوقف عند القرار الذي أصدره جابر عيسى رئيس ما يسمى المبادرة الأهلية للمصالحة الوطنية، بمباركة وزارة المصالحة الوطنية، وجاء القرار بعد لقاء جمع الوزير علي حيدر مع المدعوة لما محمد العلي وزوجها، بناء على توصية من جابر عيسى ولقاءات جمعت لما وجابر وزوجها أكثر من مرة.
يبدو الأمر طبيعياً حتى اللحظة، ولكن!!
جاء في القرار أن لما محمد علي (شيخة) من الرقة، وسبق أن ذكرت مراراً وتكراراً أن المرأة لا تشيخ في عشائرنا وقبائلنا، ومسألة الشيّخة مرتبطة بالرجل نتيجة متطلبات هذا العمل. وشيوخ عشائر الرقة معروفين، وليس بينهم امرأة.
لا يعرف أهل الرقة من هي المدعوة لما، ولم يسبق لهم أن سمعوا بها أو عرفوها، ولا أحد يعرف إن كانت من الرقة أصلاً.
لماذا تم اختيار المدعوة لما لتكليفها بمثل هذه المهمة، وما هي مؤهلاتها التي أقنعت فيها علي حيدر خلال اللقاءات التي جمعتهم للموافقة على تكليفها بهه المهمة الحساسة؟
كيف تُمنح بطاقة رسمية ويُكتب فيها: الشيخة لما؟؟ والشيخ هو من يكون له عشيرة وأتباع يسمعون كلامه، ويحترمون مقامه وله تأثيره عليهم؟؟
أنشأ زوج الشيخة لما وهو غير معروف أيضاً بالنسبة لأهل الرقة، صفحة على شبكة الفيسبوك، ينشر فيها صور زوجته في تفريعات النوم، وصور لقاءات جمعته وزوجته مع وزير المصالحة الوطنية علي حيدر ومع جابر عيسى..وغيرهم.. فهل هذه أخلاق الشيخة؟؟ وهل هكذا تكون الشيخة يا وزير المصالحة الوطنية؟؟
هذا ما تقوم به الحكومة السورية لاسترجاع الرقة، ويبدو أن هذا أقصى ما بإمكانهم أن يفعلونه للمدينة المنكوبة..
لا تفوتوا الفرصة يا أبناء الرقة وبادروا لتسليم أنفسكم كي تسوي لكم الشيخة لما والشيخ جابر عيسى والدكتور علي حيدر أوضاعكم وتمارسون حياتكم الطبيعية..

اكتفيت بنشر صورة واحدة للشيخة.. بقية الصور بإمكانكم مشاهدتها عبر صفحة الشيخة وزوجها في الفيسبوك.