المنطقة الشرقية على صفيح ساخن.. الاهالي في مواجهة الانفصاليين الاكراد والمحتل الأمريكي

المنطقة الشرقية على صفيح ساخن..  الاهالي في مواجهة الانفصاليين الاكراد والمحتل الأمريكي

#المنطقة_الشرقية | تجتاح مدينة #الرقة مجدداً موجة من الاحتجاجات الشعبية ضد الميليشيا الكردية المسماة “قسد” وذلك بسبب الممارسات التي تقوم بها هذه القوات الانفصالية بحق السكان، وفرضها للتجنيد الاجباري على الشبان برعاية الاحتلال الامريكي.

وتصاعدت الاحتجاجات لدرجة جعلت الميليشيا الكردية مضطرة ان تطلب من قوات #الاحتلال_الأمريكي السيطرة على الأوضاع، حيث وصلت مجموعات من القوات الأمريكية للمدينة خلال النهار.

وتزداد درجة التوتر بين قسد والمدنيين بشكل ملحوظ، في #جميع_الأراضي التي يسيطر عليها المسلحون الأكراد، حيث يشتكي السكان في محافظات الرقة، #الحسكة و #دير_الزور بصورة مستمرة من التجنيد الإجباري لأبناءهم في صفوف المقاتلين، حيث تقوم دوريات الميليشيا الكردية باحتجاز الشبان من شوارع القرى والمدن، ونقلهم الى معسكرات التدريب الإجباري بحماية وموافقة #المحتل_الامريكي.

حتى سكان المخيمات الذين فقدوا منازلهم بسبب القصف والتدمير المكثف والممنهج الذي قادته واشنطن بذريعة طرد داعش، لم يسلموا من قمع الميليشيات الكردية، ويتعرضون لمختلف الإهانات من قبل المسلحين الاكراد بشكل دائم.
ولم تسلم هذه المخيمات من بطش هذه الميليشيات ومماراساتها القمعية المتكررة، حيث قامت هذه القوات بمنع ادخال المساعدات الإنسانية و الطعام للمخيمات، لأكثر من مرة، وكان آخرها حالة تم توثيقها بالفيديو قام خلالها المسلحون الاكراد باتلاف الثلج لمنع دخوله لسكان المخيم، في وقت كانت فيه درجة الحرارة تقارب الأربعين.

وتواجه القوات الكردية الاحتجاجات المتكررة بممارسات قمعية شديدة يتم فيها #فتح_النار على المتظاهرين، واعتقال المواطنين الناشطين وتوجيه تهم جاهزة لهم، تدعي تواطؤهم مع تنظيم د ا عش الارهابي.