خاص الوضع الخدمي والميداني في دير الزور 18/3/2015

خاص الوضع الخدمي والميداني في دير الزور 18/3/2015

خاص – سوريا الإعلامية – صفاء صلال

منذ حوالي الشهرين تقوم المجموعات اﻹرهابية المسلحة “داعش” بفرض حصار جائر على اﻷحياء اﻵمنة في مدينة ديرالزور فقامت بقطع الطرقات التي تربط الريف بالمدينة وبالمحافظات اﻷخرى وكذلك المعابر النهرية مما أدى إلى فقدان معظم متطلبات المعيشة وارتفاع جنوني للأسعار وظهور “تجار اﻷزمة” الذين لا رحمة ولا شفقة في قلوبهم
فقد وصل سعر الكيلو غرام من السكر إلى(1200)ل.س في حال توفره
والعدس والبرغل إلى(1000)ل.س وإن وجدوا
والبصل اﻷخضر ب(1500)ل.س
والبطاطا ب(800)ل.س
ومعظم المواد قد ارتفع سعرها بأكثر من 20ضعف ومواد أخرى من المستحيل أن تجدها ….
وقد سارعت الدولة إلى حلول إسعافية بتأمين بعض المواد عن طريق نقلها جوا وبيعها للمواطنيين ،لكن لم يخلوا الأمر من سوء في توزيع هذه المواد مما زاد المعاناة المأساوية التي يعيشها أهالي المدينة
وفي ظل عدم توفر المحروقات بادرت المؤسسات المعنية إلى الاستفادة من أحد اﻵبار النفطية القريبة من المدينة لتأمين مادة البانزين والكاز والمازوت وهو إجراء لاقى ارتياح عند المواطنيين…
وبالرغم من كل هذا فإن أبناء مدينة دير الزور يوصلون عبر سوريا الإعلانية رسالة الصمود وانهم على ثقة تامة بالجيش العربي السوري ومؤمنين بأن النصر قادم لا محالا….

وعلق بعض الأهالي بأن الحل اﻷمثل لكسر الحصار المفروض على مدينتهم من قبل المجموعات الإرهابية هو بفتح وتأمين طريق (ديرالزور _تدمر_ دمشق) الذي يعتبر الشريان الحيوي للمدينة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.