تهيئوا… نذير شؤم في الأفق.

تهيئوا… نذير شؤم في الأفق.

سمير الفزاع
منذ العام 2013، وكيان العدو الصهيوني ينفذ سلسلة من الإعتداءات الجوية دون أن يعلن عن مسؤوليته عن تلك الإعتداءات، والكل يعرف بأنه يقف خلفها، وعندما ردّ الجيش العربي السوري بقصف عدد من مواقع العدو في الجولان المحتل لم يعلن مسؤوليته عن ذلك، ما أثار التساؤلات، ليحرف البعض شرف هذا العمل عن خانة الجيش العربي السوري ونسبه لإيران، وصولاً إلى التخوين بالحديث عن مؤامرة تقودها روسيا بالتفاهم مع واشنطن وتل أبيب لإخراج إيران من سورية بإعطاء الضوء الأخضر لكيان العدو بقصف مواقعها وقتل مستشاريها، كما أوردت “الإندبندنت” البريطانية. ما هي حقيقة العدوان الصهيوني الأخير، وكيف وقع؟. هل حقاً كيان العدو من بادر لهذه المعركة أم سوريّة وحلفائها، ولماذا؟.