هنيئا “فاسكيز” ووداعا لافقر رئيس في العالم

سوريا الإعلامية | متابعة : ريما ضوميط

بتاريخ 1 مارس/آذار أدى رئيس الاوروغواي الجديد “تاباريه فاسكيز” امام برلمان بلاده اليمين الدستوري خلفا للرئيس “خوسيه موخيكا” الرئيس الأفقر في العالم

وحاز طبيب السرطان”فاسكيز” على نسبة 53,6 % من الاصوات في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في نوفمبر/تشرين التاني الماضي ،وبهذا يكون قد عاد الى السلطة مرة أخرى بعد ان استلم رئاسة البلاد بين عامي 2005 و 2010 .
“علينا ان نحلل ونتحاور معاً وباحترام حول المسارات الصعبة للتوصل الى تأمين أفضل تعليم ورعاية صحية جيدة للجميع وتأمين مساكن محترمة”
201212240924_josemujica5هذا ما أكده خلال خطابه امام البرلمان كما أكد على أهمية الحوار حول القضايا التي تواجهها البلاد.
وبهذا نقول وداعاً لأفقر رئيس في العالم “خوسيه موخيكا” الذي يناهز الثمانين من العمر والمعروف بتقشفه
وابهر موخيكا العالم بنمط عيشه المتقشف ونفوره من البروتوكول
وبفضل قوانينه الرائدة التي اتخذها خلال حكمه جعل من هذا البلد الصغير الذي يضم 3,3 مليون نسمة من ضمن اكثر البلاد شهرة في العالم
ويعتبر موخيكا من الثوار حيث امضى نحو 15 عاماً في السجن حتى نهاية النظام الديكتاتوري(1973-1985)
“لن أرحل ، بل أصل ، سأرحل عندما ألفظ أنفاسي الأخيرة.
فأينما كنتم سأكون معكم.. شكرا أيها الشعب العزيز”
هي الرسالة التي خاطب شعبه بها بتأثر بعد عودته الى عضوية مجلس الشيوخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.