ثائر العجلاني لسوريا الإعلامية …. الحرب افقدتنا الكثير من إنسانيتنا !

سوريا الإعلامية|خاص|سارة المقداد

 

ثائر العجلاني صَحفي سوري من مواليد دمشق، اعتمد في عمله على تصوير الحدث من قلب المعارك بشكل مُباشر، تصاعدت شهرة العجلاني بعد دخوله الى مدينة يبرود اثناء سيطرة جبهة النصرة عليها و إعداده لتقريرا عُرض على عدة قنوات محلية وعالمية
يعتمد ثائر في عمله على المجازفة و المغامرة في عمله , يسعى دوما ليكون في خط النار الأول بميادين المعارك , وهو ما وضعه في خانة أشهر الصحفيين شعبية. حاز على المركز الأول في مسابقة الإعلام المرئي في شخصية العام(2014) متفوقاً على ٤٠ مُنافس له وهي منافسة أثارت جدلا واسعا و شارك بها الآلاف عبر الـ Facebook.

سورية الإعلامية و لقاء خاص مع الصحفي ثائر العجلاني :

بدايةً … ثائر العجلاني كيف بدأ عمله الصحفي؟

كانت البداية عام 1999 بصحيفة الحياة اللندنية وعدة صحف لبنانية مثل البيرق إضافة الى عدد من الصحف والمواقع السورية وجريدة الرياض السعودية بمكتب دمشق لكن تلك الاعمال توقفت مع بداية الحرب في سورية وأصبحت متفرغاً للإعلام الحربي الذي اتبعت به عدة دورات.
ما أهم الأحداث التي قمت بتغطيتها خلال الحرب؟
قمت بتوثيق عدة مراحل وأحداث من الحرب السورية من مجازر ريف اللاذقية الى عدرا العمالية مروراً بأحداث حُمُّص وحلب الى جوبر والمعارك المستمرة هنالك .
ما أكثر حدث قمت بتغطيته وأثر بك؟
معارك القلمون تركت الأثر الأكبر حيث قضيت أشهراً أوثق المعارك و فقدت السمع فيها بإذني اليسرى نتيجة إصابة.

هل أثر عملك كصحفي على حياتك الشخصية وعلاقاتك الاجتماعية؟
بالطبع عملي ذو طبيعة قاسية كان له آثر كبير على حياتي الشخصية ، الحرب افقدتنا جزء كبير من انسانيتنا.

من هو اقرب زميل لك في الصحافة؟
استفيد من خبرة جميع الزملاء وأتابع أعمالهم واعتبر نفسي قريب من الجميع بنفس المستوى ولو كانت لقاءاتنا نادرة.

كيف تشرح لنا تجربتك في مطار دير الزور العسكري؟
مُهمة مطار دير الزور العسكري تعتبر من التحديات , بمهنتنا كل ما تزيد نسبة الخطر يزداد الواجب و المتعة ، استطعنا أن نحقق نتائج ايجابية فيها ، كنا أول من نقل الأخبار من المطار وغطينا المعارك بشكل مُباشر.

ما التسهيلات التي تقدمها وزارة الاعلام لثائر؟
وزارة الإعلام مشكورة (ما بتقصر) ما نحتاجه منها بقدر الإمكان تقدمه.

ما هي المحافظة التي قليلا ما ترصدها عدسة الكاميرات وتتمنى تغطية احداثها لعام 2015؟
اتمنى التصوير والتوثيق في محافظة الرقة ومحافظة درعا.

كونك تعمل بإذاعات مسموعة كيف ترى العمل الميداني في القنوات المحلية؟
أنا سعيد بعملي مع إذاعة شام اف ام ، ومع جريدة كالوطن السورية وَفِي الاعلام الالكتروني اما العمل بالقنوات الحكومية جيد لكنه صعب و مؤطر بشكل عام.

اين ترى اعمالك تتابع اكثر هل عن طريق الاذاعات اما وسائل التواصل الاجتماعي؟
بالتأكيد اعمالي تتابع اكثر على وسائل التواصل الاجتماعي.

إلى أي حد ترى الحرب الاعلامية وصلت خلال الازمة السورية؟
برأيي ، الحرب الإعلامية اصبحت تحمل طابع المنافسة ف اليوم كل الأطراف تستخدم طرق إعلامية مبتكرة وعلينا دراستها بشكل ممنهج.

ما النصائح التي يقدمها ثائر لأشخاص ما زالوا في بداية الطريق الصحفي؟
اعتقد أن الإيمان بالقضية مهما كانت يأتي بالمرتبة الاولى ثم الدراسة ” التخصص ” و العمل الصحفي ليس وظيفة بل ابداع وحب.

في نهاية اللقاء …. ما هو سر نجاح ثائر العجلاني؟
لا يوجد أسرار ، الإيمان بالمهنة والمصداقية ليصل صوت الصحفي إلى كل متلقي فقط لا اكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.