عرب اختلفوا على تسمية طفلتهم زينة أم هدى وكفوا أعينهم عن أطفال سوريا

عرب اختلفوا على تسمية طفلتهم زينة أم هدى وكفوا أعينهم عن أطفال سوريا

سوريا الإعلامية | حنين اللبان ::

أربع سنوات مرت على الشعب السوري من قتل وتدمير وتشرد والمجتمع الدولي صامت لايحرك ساكنا كأن الضمير العربي قد مات … الجامعة العربية ماتت والأطفال يدفعون الثمن مع حلول الكوارث على الشعب السوري .
مخيمات خارج الوطن في لبنان وتركيا فيها أكبر معاناة في التاريخ الحديث، الأطفال تموت نتيجة البرد وعرب يختلفون على تسمية عاصفتهم بزينة أم هدى..
10904035_1517564798505527_310226607_nحيث استيقظ أهل سوريا في مخيمات اللجوء يبحثون عن أطفالهم إن كانوا على قيد الحياة فلا ترى سوى أب يصرخ تباً لعرب دمهم أبرد من ثلج الشتاء وأم مفجوعة بأولادها لاتقوى على الحراك
هبة عبد الغنــي.. 10 سنوات .. ملاك صغير استطاعت أن تجمع كل معــاني البراءة والأمل , خرجت هبة مع أهلها من مدينة حمص الســورية إلى مخيم عرســال اللبنــاني و لم تكن هبة تتخيـّل أن مصيــرها أن تموت تحت الثلــوج ، في موجة البــرد الأخيرة التي تضرب الشرق الأوسط ..
ماتت هبــة تحت الثلوج في المخيم عندما حاولت أن تحتمـي بمكـان دافئ ، فلم تجد إلا الثلوج حولها ولم يستطع جسدها الصغير الرقيق إلا أن يسكـن دون مقـاومة ..
هبة خرجت سريعاً من عالم حقيــر مليء بالشـــر التي كان من المستحيــل أن تتحمله روح بريئة طاهــرة مثلها..
أيها العرب الذين تقضون أيام الشتاء أما المدفئة وفي شرب المشــروبات الساخنة أو الخــروج لالتقــاط الصــور تحت الثلــوج أو الامطــار ورفعهــا على الفيسبوك وغيره
انظروا أمامكم وتحسسوا أعينكم لكي نرتقي وتطيب لأطفالنا الحياة ففي عــالم موازي قريب منكم جداً ، ولكنكم لا تــرونه زينة أو هدى هي كابوس حقيقي وليست فتاة جميلة حلت عليكم ضيفاً بردائها الأبيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort