في بداية عام جديد .. الأسد يعلن من جوبر النصر الأكيد

بقلم : علي رضا

خلال الساعات الأخيرة من نهاية العام المنصرف تجول الرئيس الأسد في قلب حي جوبر الدمشقي الذي يعد من أكبر معاقل المسلحين في العاصمة السورية وعلى مستوى الخارطة السورية وكان واثق الخطا يمشي ملكا ً بين أحبته وجنوده الذين يحمون الوطن . أطل الرئيس الأسد بشكل عفوي بين الجنود في الجيش العربي السوري وهم يدافعون عن خطوط النار الأولى متحصنين بالإيمان والعقيدة وهدفهم القضاء على الإرهابيين في كل مكان في وطننا سورية . منذ دخوله الحي احتسى كأس الشاي من أيدي أحد الجنود وهي إشارة لموقف الجنود الأبطال الذين يقفون في البرد القارس وهم يدافعون عن الوطن متحدين كل الظروف وهذه إشارة كبيرة لتضحيات الجيش والقوى المقاتلة معه في سبيل تطهير الوطن . ثم جال الرئيس الأسد في العديد من النقاط والوحدات العسكرية المتواجدة في جوبر وأشاد بالتضحيات التي يقدمونها للحفاظ على الناس الآمنين وممتلكاتهم في مدينة دمشق وجوارها . وكان خطاب الرئيس الأسد للجنود واضحا ً حيث أكد ” في رأس السنة تجتمع العائلات مع بعضها لكن أنتم أردتم أن تكونوا هنا لتحموا شعبكم ووطنكم تاركين أهلكم و أن استقبال العام الجديد هو أمل لكل الناس لكن أكبر أمل هو بانتصار قواتنا المسلحة وكل من قاتل إلى جانبهم في معركتنا ضد الإرهاب ” . وهنا رسالة واضحة للعالم أجمع على أن سورية مستمرة على حربها على الإرهاب رغم كل الظروف المحيطة ، أن الجيش العربي السوري ووجود الرئيس في جوبر تحديدا ً هو قنبلة مدوية للمعارضة وأتباعها حيث تهاوى الإعلام المعارض في ذلك الحدث المفصلي وهذا يعني أن الرئيس الأسد حقق انتصارا إعلاميا وسياسيا واجتماعيا بكل معنى الكلمة . يتابع الأسد جولته بين الجنود البواسل متحديا ً كل الظروف الراهنة وهو الربّان الناجح يتجول بين جنوده الشجعان فتحدث قائلا ً ” التحية لأهالي العسكريين الصامدين ولعائلات شهداء الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الشعبي وتمنى الشفاء العاجل للجرحى مؤكدا أن تضحيات الشهداء والجرحى وعزيمة أهاليهم كانت من أهم مقومات صمود سورية ” .

وهنا تكمن الرسالة القوية الى كل العائلات السورية التي يتكون منها الجيش العربي السوري رمز الوحدة الوطنية فكل جندي من جنود الوطن هو ابن لعائلة سورية وطنية وصمود هذه العائلات أدى الى صمود الجيش العربي السوري والنتيجة كانت الانتصار الكبير على كل الجبهات .

من جهة أخرى حيا الرئيس الأسد عبر الجنود المرابطين على خطوط النار في جوبر كل من حمل السلاح دفاعا عن الوطن في جميع مناطق سورية الساخنة التي اعتدى الإرهابيين على أهلها وقال لهم: “نحن نحتضنكم كمجتمع وشعب ولكن معنوياتنا نستمدها منكم ومن معنوياتكم العالية”. وهذه الكلمات تختصر مدى التلاحم والارتباط والالتفاف بين الجيش السوري والشعب السوري حول قيادته الحكيمة .. وبعدها تناول السيد الرئيس البطاطا المسلوقة والبندورة وبعض المعلبات واللبنة والخبز المسخن هذا هو عشاء الرئيس الأسد في ليلة رأس السنة هذه هو العشاء الفاخر الذي يتناوله مع أخوته وأصدقائه وأحبته وهو رسالة واضحة لكل قادة العالم أن الأسد هو الرجل الذي يحتفل مع عائلته الكبيرة في البرد القارس والطعام البسيط في يوم تحتفل به كل عائلات العالم في ظروف مثالية إلا أنها الحرب هذه ظروفها وسوف تنتصر كما قال السيد الرئيس وبهذه الكلمات بدأ العام الجديد عام الانتصار الذي كتب بقلم البشار وأرسل رسائل الى الأعداء أن سورية منتصرة بإذن الله لأننا أصحاب حق وأصحاب قضية وأرض ومنتصرة لأننا أصحاب الدين الصحيح ومنتصرة لأن جيشنا هو الجيش العربي السوري رمز الوحدة الوطنية ومنتصرة لأن على رأس هرم هذه البلد شخص اسمه بشار حافظ الأسد . فكل عام وسورية بألف خير ..

One Reply to “في بداية عام جديد .. الأسد يعلن من جوبر النصر الأكيد”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.