“ض” رديف في ميادين المعارك !

“ض” رديف في ميادين المعارك !

خاص سوريا الإعلامية | جميل قزلو 

الساعة الثانية عشر ظهراً كان الموعد المنتظر أمام السيف الدمشقي في ساحة الأمويين ,المكان الذي اختاره القيادي في الحرس القومي العربي للقائنا ، انتقلت بنا السيارة إلى مكان خاص بالتشكيل، عيني التي اعتادت على مظاهر الدمار والخراب لم تهتم بشيء ,أذني أصغت طول الطريق لأغنية تتكلم عن الحرس القومي العربي.

لم يطل الطريق كثيرا إلى أن وصلنا الموقع , هناك , نداء “تحيا عروبتنا جميعاً” كان يصدح بصوت عالٍ .
حول نيران الحطب جلسنا , بدأ القائد “أبو جمال ” حديثه برشفة شاي قائلاً “في نيسان العام 2012 انطلقت تجربة “الحرس القومي العربي” بمبادرة من “الشباب القومي العربي” – “ضاد”، والذي كان الهدف الرئيسي هو مؤازرة الجيش العربي السوري في حربه ضد العصابات الصهيوتكفيرية , حسب تعبيره .

يتابع <<ابو جمال>> بأن عناصر الحرس القومي العربي تجاوز عددهم المئات , و باتو يشكلون رديفا شعبيا حقيقيا للجيش . يشهد بكلامه بوجود مجموعات عناصر “ض” بميادين << درعا , القنيطرة , الغوطتين , القلمون , حلب >> أحد المقاتلين في الجلسة أشار إلى أن “منهجية العناصر محورها الإيمان بأن الشهداء الذين استشهدوا في سبيل وحدة وكرامة هذه الأرض العربية هم المنارة التي يسير في دربها مقاومي الحرس القومي العربي “.

أبو جمال أكد أن “ض” لا يعمل بصفة عسكرية فقط, بل بصفة <<إنسانية>> وهو الذي يضم في صفوفه العشرات من الشباب المتطوعين. الذين يقومون بعدة نشاطات إغاثية أبرزها “لقمة وطن” في رمضان المنصرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.