7 نساء وأطفالا يعودون إلى وطنهم من النقاط الساخنة في سوريا

7 نساء وأطفالا يعودون إلى وطنهم من النقاط الساخنة في سوريا

هبطت في مطار مدينة غروزني، عاصمة جمهورية الشيشان الروسية، اليوم السبت، طائرة تقل على متنها سبع نساء و14 طفلا روسيا تم العثور عليهم في النقاط الساخنة في سوريا.

وأفادت وكالة “تاس” الروسية بأن 11 من الأطفال الـ14 الذين تمت استعادتهم هم تحت سن عشر سنوات.
وأعلن مبعوث الرئيس الشيشاني إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعضو مجلس الاتحاد الروسي زياد سبسبي، وهو المكلف بالإشراف على عملية استعادة المواطنين الروس العالقين في مناطق القتال في سوريا والعراق، أعلن أن هذه المجموعة هي الأولى التي تتم استعادتها من سوريا والأكبر منذ شروع موسكو في بذل جهود بهذا السبيل.

وقال سبسبي إن أكثر من 150 عسكريا روسيا، بينهم عناصر من سلاح الجو، شاركوا في عملية تحرير هؤلاء المواطنين ونقلهم إلى وطنهم، موضحا أن النساء والأطفال أمضوا نحو 33 يوما في سجون بمختلف المدن السورية، ويحتاج معظمهم إلى مساعدات طبية.
وقال سبسبي إن أكثر من 150 عسكريا روسيا، بينهم عناصر من سلاح الجو، شاركوا في عملية تحرير هؤلاء المواطنين ونقلهم إلى وطنهم، موضحا أن النساء والأطفال أمضوا نحو 33 يوما في سجون بمختلف المدن السورية، ويحتاج معظمهم إلى مساعدات طبية.

وأشار سبسبي إلى أن 8 فقط من أصل 21 مواطنا من هؤلاء العائدين هم من يملكون وثائق تثبت جنسيتهم، غير أن الرئيس السوري بشار الأسد سمح للمواطنين الروس الذين تم العثور عليهم بمغادرة البلاد دون انتظار قرار قضائي، خلافا لما هو عليه الحال في العراق.

من جانبه، أشاد الرئيس الشيشاني رمضان قديروف عبر حسابه على “إنستغرام”، في وقت سابق من اليوم، بفعالية العملية التي تجري تحت إشراف سبسبي وبمساعدة القوات والشرطة العسكرية الروسية بغية البحث عن المواطنين الروس العالقين في مناطق القتال داخل سوريا.