ممثلة بديلة لتأدية دور ميلانيا؟!

ممثلة بديلة لتأدية دور ميلانيا؟!

أثارت آخر صورة للسيدة الأولى الأميركية ميلانيا وهي تقف بجانب الرئيس دونالد ترامب، جدلا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد اهتمت بعض الصحف البريطانية بترويج ما وصفتها بـ”نظرية المؤامرة”، حول ظهور “دوبلير” للسيدة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية، في معظم زياراتها الخارجية.

وتحدثت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية عن أن ميلانيا ترامب استخدمت شخصية “شبيهة” بها، في مؤتمر صحافي عقد الأسبوع الماضي، خارج البيت الأبيض، تم تخصيصه للحديث عن الإعصار، الذي ضرب بورتوريكو والاتفاق النووي الإيراني.

ويظهر في مقطع فيديو متداول، ميلانيا، وهي ترتدي نظارات سوداء كبيرة، تخفي نصف وجهها، وما جعل الكثيرين يتحدثون عن أن وجهها وشعرها يبدوان مختلفين، خصوصاً فيما يتعلق بحجم الأنف.

وأشار أصحاب نظريات المؤامرة إلى أن شريط فيديو يدعو خلاله الرئيس ترامب زوجته بقوله: “زوجتي ميلانيا الموجودة هنا”، وهو ما أثار حولها الشائعات بأن من معه هي مجرد شخص بديل وأن زوجته الحقيقية في مكان آخر. ودفع ذلك مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى وضع مقارنات بين وجه ميلانيا المتواجدة معه في الفيديو ووجهها الحقيقي في الصور التي ظهرت فيها سابقا.

وقالت الصحيفة البريطانية إنه ربما تكون ميلانيا ترامب قد استأجرت تلك الشخصية “البديلة”، كي لا تضطر لحضور المؤتمرات الصحفية والخطابات الرسمية، بجانب زوجها الرئيس الأميركي.

ويذكر أنّ في الوقت الاخير، ارتفعت معدلات البحث عن كلماتٍ مثل “Melania Trump double”، أو “بديلة ميلانيا ترامب”، و”Fake Melania”، أو “ميلانيا الزائفة”.