حرب المتة بدأت فمن المنتصر !!!

بدأت حرب المتة العلنية بين شركة كبور والوزير الغربي تغلي بعد أن كانت على نار هادية خصوصا بعد تأكيد الوزير على قراره بخفض أسعار المتة وبالتهديد بإستيراد الوزارة لها.رد كبور عليه بأنه لن ينزل الأسعار بل سيرفعها وتبعها بسحب المتة من السوق .هذاالأنقلاب على الدولة نابع من شعور كبور بان خسارة ما قد يتحملها وبأن زمن الربح الفاحش من جيب المواطن انتهى .إن إحتكاركبور للمتة هو نتيجة فساد في الدولة وهذه هي النتيجة تحدي الدولة وكسر الشعب .ونقول لكبور هذا الشعب هو من حرر منطقة يبرود من المسلحين التي يوجد فيها معملك وارجع لك معملك دون مقابل مع ان المسلحين كانوا يأخذون منك على كل دخول وخروج لسيارات الشركة ويبتذوك بشكل يومي.وزمن الأستقواء على الدولة ذهب مع المسلحين دون رجعة .ولايضرك ان توقف ربحك الفاحش فالرابح بنزول الأسعار هم شعبك وهم نفسهم من جعلك صاحب مال ومن أبقاك حيا”وإن كان هناك أي اعتراض على قرار الوزير فمكتبه مفتوح وقدم ماعندك ونتمى من الدولة إلغاء الاحتكار كي لا نظل ضحية الفساد والتجار وعلى الغربي ان يستورد المتة كما يتم إستراد السكروبيعه ولو غير معبء.