400 مليار ليرة قيمة التهرب الضريبي والدولة عاجزة من هم؟

تناقلت عدة مواقع اقتصادية سورية أخبار تتناول موضوع التهرب الضريبي لدى كبار التجار و وصل هذا التهرب إلى أكثر من 400 مليار  ووقفت وزارة المالية عاجزة عن ملاحقة هذا التهرب ليصبح المواطن الفقير المصدر الأول للضرائب و لدخل الدولة

فإذا لم تمتلك المالية أداة ضريبية فعالة تضمن تحصيل أموال الدولة من كبار المكلفين لن يبادروا من تلقاء أنفسهم إلى دفعها وحرمان جيوبهم الساخنة من بركة مالهم، فهل ستبادر الإدارة الضريبية إلى اتخاذ خطوات نوعية تلزم كبار المكلفين الحقيقين بتسديد الضرائب المفروضة عليهم أم أن التهرب سيظل حرجاً ينزف في جسد اقتصادنا المنهك؟، فيكون الحل لضماده نهش معيشة ذوي الدخل المحدود وتأزيمها عبر زيادة الضرائب عليهم بينما يفترض الاتجاه إلى زيادة أجورهم التي تأكلت لدرجة لم تعد ترى بالعين المجردة.