لاريجاني: صمود سوريا سيفضي لانتصارها

لاريجاني: صمود سوريا سيفضي لانتصارها

 

اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني الى صمود سوريا وثباتها الجدير بالاشادة امام المؤامرات الاجنبية، مؤكدا بان استمرار هذا المسار سيفضي الى انتصار الشعب السوري في مواجهة الارهابيين وداعميهم الاجانب.

جاء ذلك خلال استقبال لاريجاني في طهران اليوم الاثنين وزير الخارجية السوري وليد المعلم وقال، ان سوريا دولة صديقة وشقيقة لايران الاسلامية ودولة اسلامية مهمة في منطقة الشرق الاوسط ويعتبر دعمها امام الدسائس التي تهدف الى ضرب الامن والاستقرار الاقليمي امرا ضروريا ومنطقيا.
ولفت لاريجاني الى ان الجماعات الارهابية خاصة داعش لا تعرف حدودا جغرافية لجرائمها واضاف، ان السبيل الوحيد لتطهير المنطقة من وجود الجماعات الارهابية هو المواجهة والتصدي الحازم لها وليس استخدام الاساليب الدعائية والتكتيكية.
واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان الطريق الوحيد لحل القضية السورية هو الطريق السياسي والذي يتيسر عبر الاساليب الدبلوماسية.
من جانبه قدم وزير الخارجية السوري خلال اللقاء عرضا لاحدث تطورات بلاده، مشيدا بجمهورية ايران الاسلامية التي لم تدخر جهدا في تقديم دعمها الاخوي للشعب السوري في مختلف المراحل الصعبة وتصديها للارهابيين .
واشار المعلم الى العدوان الجوي الذي ارتكبه الكيان الصهيوني ضد سوريا مساعد الاحد وقال بان الارهابيين الاجانب وفي ظل الدعم الذين يتلقونه من الكيان الصهيوني وبعض القوى الاقليمية والدولية يستهدفون وجود سوريا وهويتها التاريخية ويسعون لضرب استقرار المنطقة كلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.