كل مين إيدو إلو” .. اختطاف قائد جمعية البستان في السويداء بعد اختطاف فتاة للتجارة بأعضائها

قام مجهولون باختطاف أنور كريدي قائد “جمعية البستان” في السويداء مع أحد مرافقيه بعد هجوم مسلح على منزله صباح الاثنين، في أحد أجدد تداعيات اختطاف الفتاة (ك.م).

وقال مصدر أهلي لتلفزيون الخبر إن “مجموعة من الشبان المسلحين تجمعوا أمام منزل كريدي وقاموا بإطلاق النار في الهواء ثم اقتادوه مع أحد مرافقيه إلى مكان مجهول”.

وأضاف المصدر أن “التوتر يعود إلى انتشار تسجيل صوتي في مواقع التواصل الاجتماعي للشابة (ك .م) التي اختطفت في ظروف غامضة منذ أكثر من شهر.

وجاء في التسجيل، الذي تناقلته الصفحات ولم يتم التأكد من صحته، أن الفتاة تحدثت مع والدتها وقالت أنها بخير وانها اختارت طريقها ما دفع البعض لاعتبار التسجيل مفبرك، والبعض الآخر قال إنها تكلمت تحت التهديد ليبقى الغموض هو سيد الموقف.

وكانت قضية اختطاف الفتاة (ك .م) شغلت الرأي العام في سوريا مطلع شهر أيلول بعد اتهام ثلاثة شبان باختطافها بهدف التجارة بأعضائها.

ثم عثر على جثث الشبان المتهمين باختطافها في أحد ساحات السويداء، وعثر مع الجثث على بيان يتبنى فيه أهل الفتاة المختطفة عملية الإعدام انتقاماً لتورط الشبان بالعملية حسب ما جاء في البيان.

ومازالت القضية تتفاعل في الأوساط المحلية للمدينة بعد انتشار المقاطع المسجلة المنسوبة للفتاة المختطفة التي بقي مصيرها غامض حتى اللحظة.