تقدم جديد للجيش العربي السوري بريف دير الزور الغربي وريف حماة الشمالي

تقدم جديد للجيش العربي السوري بريف دير الزور الغربي وريف حماة الشمالي

رضت وحدات من الجيش العربى السورى سيطرتها الكاملة على قريتي معدان عتيق ومظلوم بريف دير الزور وذلك فى اطار عملياتها المتواصلة لاجتثاث تنظيم “داعش” الإرهابي .

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات نوعية ضد من تبقى من إرهابيي تنظيم “داعش” في الريف الغربى واحكمت خلالها السيطرة على قرية معدان عتيق.

وأشار المراسل إلى أن العمليات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من ارهابيي التنظيم وتدمير اليات وعتاد لهم مبينا ان وحدات من الجيش تتابع تقدمها باتجاه مدينة معدان التى تعد احد اكبر تجمعات الإرهابيين في ريف الرقة الشرقي.

وعلى الضفة الشرقية من نهر الفرات تمكنت وحدات الجيش بالتعاون مع الحلفاء من فرض سيطرتها بالكامل على قرية مظلوم وعلى بعض النقاط فى بلدة خشام بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم “داعش” سقط خلالها العديد من ارهابييه قتلى ومصابين.

فيما واصلت وحدات الجيش مطاردة إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة حويجة صكر محققة تقدما فيها بعد ايقاع خسائر كبيرة بالافراد والعتاد في صفوف التنظيم التكفيري.

إلى ذلك دمر سلاح الجو عدة مواقع محصنة وخطوط امداد للتنظيم الارهابى فى قريتي خشام وحطلة ومنطقة حويجة صكر واحياء الحويقة والجبيلة والعرضى وكنامات فيما دمرت وحدة من الجيش سيارتين لإرهابيي تنظيم “داعش” على الطريق العام اصلاح/موحسن بالريف الشرقي.

وكانت وحدات الجيش قد أحكمت يوم امس سيطرتها على قرى حلبية وزلبية والقصبي وعلى المواقع الأثرية فيها في ريف دير الزور الغربى بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات تنظيم “داعش” فيها.

إلى ذلك ذكرت مصادر اهلية من دير الزور ان مجموعات ارهابية جديدة من تنظيم “داعش” فرت من مناطق انتشاره من بين افرادها متزعمون عرف منهم ما يسمى مسؤول العلاقات العامة لدى التنظيم عمر الحجي وأمير مشفى الخير زياد عيدان الصالح وأحد أمراء التنظيم في قطاع حويجة صكر إضافة إلى متزعم في التنظيم بالمدينة علي عمار الملقب ابو سراقة.

وأشارت المصادر إلى أن تنظيم “داعش” قام بإعدام ما يسمى مسؤول قطاع التبني المدعو أبو عبد الستار الليبي في قرية حمة شامية في ريف دير الزور الشمالي الغربي وذلك على وقع تقدم الجيش العربي السوري في الريفين الغربي والشرقي وسط حالة من الانهيار والتخبط وتقاذف الاتهامات بين ارهابيي التنظيم.

في غضون ذلك استعاد الجيش العربي السوري، اليوم السبت، قريتين جديدتين بريف حماة الشمالي بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي “جبهة النصرة”. وأكد قائد ميداني، أن “الجيش يواصل تقدمه بريف حماة الشمالي ، حيث سيطر على قريتي قبيبات أبو الهدى وأم حارتين”.

مضيفاً أن “عمليات الجيش العربي السوري تتزامن مع غارات مكثفة من سلاح الجو والتي أسفرت عن مقتل واصابة عدد من مرتزقة “النصرة” (المعروفة حاليا باسم جبهة فتح الشام)”.

وفي وقت سابق، تمكنت وحدات الجيش بالتعاون مع الدفاع الوطني، من التصدي لهجوم واسع وعنيف لإرهابيي”جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها التي حاولت الوصول لبلدتي معان وعطشان الواقعتين في ريف حماة الشمالي الشرقي.

ويأتي هذا الهجوم بعد ستة أشهر على خسارة “النصرة” أكثر من 16 بلدة وقرية في ريف حماة الشمالي كان أهمها طيبة الإمام وحلفايا وصوران ومعردس وخطاب.