عاجل روسيا نتوقع صدامات بين الجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية وسوف ندعم الجيش السوري ممها كان الامر –

ستعدادات محتملة لصراع عسكري بين القوات الحكومية السورية وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن في دير الزور.
إن التنافس الجيوسياسي بين روسيا والولايات المتحدة في الشرق الأوسط، يهدد بالتحول إلى صراع عسكري.
فقد كان الاقتحام الناجح، الذي قامت به القوات الحكومية، بدعم من طيران روسيا الحربي وقواتها الخاصة لمدينة دير الزور، يكتسب أهمية استراتيجية. لكن ذلك لا يعني أن العمليات العسكرية على وشك الانتهاء. فالكفاح المسلح ضد “داعش”، الذي تخوضه الحكومة السورية وقوات التحالف، التي تقودها الولايات المتحدة في شرق البلاد، يهدد بالتحول إلى صراع مسلح بين سوريا وروسيا من جهة، والقوات الكردية والأمريكية من جهة أخرى،
هذا وقد نقلت وسائل إعلامية عن قائد قوات التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن، اللواء روبرت جونز أنه لن يسمح للقوات الحكومية السورية بعبور نهر الفرات في دير الزور. ونقل عنه أيضا أنه هدد بتدمير أي وحدات للجيش السوري إذا ما حاولت عبور نهر الفرات.
وحتى هذه اللحظة لم ترد تقارير رسمية بشأن هذا الموضوع. بيد أن من الممكن جدا الأخذ بصحة هذه المعلومات، لأن منطق العمليات العسكرية للجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” التي تدعمها واشنطن يقتضي تحرير البقعة نفسها من الأرض التي لا تزال تحت سيطرة إرهابيي “داعش” والتي تعتبر الأغنى بموارد النفط والغاز.
إقتراب الصدام العسكري أصبح قريباً خصوصاً بعد إعلان دمشق أن قواتها لن تتوقف عن عملية تطهير محافظة دير الزور من تنظيم داعش الإرهابي وأنها عبرت النهر بالفعل، وترجح الفرضيات العسكرية إلى أن قوات سوريا الديمقراطية لن تكون قادرة على الصمود أمام القوات الحكومية ( التي أصبحت أقوى من السابق) بالرغم من دعم واشنطن لها بشكل مباشر، كما أن التدخل الأمريكي في سوريا يفتقر إلى الشرعية الدولية.
فلاديمير موخين.