دي ميستورا:على (المعارضة) أن تكون واقعية وتدرك أنها لم تفز

جدد ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية التأكيد على أن السوريين وحدهم من يقررون مستقبلهم دون إملاءات من دول خارجية وذلك استنادا إلى القرار 2254 مشيرا إلى أنه من المنتظر في الوقت الحالي الإعلان عن تحرير مدينة دير الزور بالكامل من تنظيم داعش الإرهابي.

وكان الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة كسر أمس حصار إرهابيي “داعش” عن مدينة دير الزور الذي استمر نحو 3 سنوات.

وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي اليوم إن اجتماع أستانا المقبل حول سورية سيناقش مسالة “توحيد المعارضة ووقف الأعمال القتالية وإطلاق العملية السياسية” مضيفا إن “على المعارضة السورية قبول أنها لم تنتصر في الحرب” وأن “القضية هي هل ستكون المعارضة قادرة على أن تكون موحدة وواقعية بالقدر الكافي لإدراك أنها لم تفز”.

وتابع دي ميستورا “إن القوات السورية أحرزت تقدما عسكريا”.

ورأى أنه “لا أحد يمكنه في حقيقة الأمر إعلان أنه فاز في الحرب” مضيفا “لا يمكن تحقيق النصر إلا إذا كان هناك حل سياسي مستدام على الأمد الطويل”.

يذكر أن العاصمة الكازاخية أستانا استضافت خمسة اجتماعات حول سورية هذا العام كان آخرها في الرابع والخامس من تموز الماضي أكدت في مجملها على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية وتثبيت وقف الأعمال القتالية كما اختتمت في الـ 14 من تموز الماضي الجولة السابعة من الحوار السوري السوري في جنيف ووصفها رئيس وفد الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الجعفري بالمفيدة.

ولفت دي ميستورا إلى أنه يعمل على عقد الجولة المقبلة من محادثات جنيف في تشرين الأول القادم بين وفد الجمهورية العربية السورية ووفد موحد لـ “المعارضة”.

وقال “نحن غير بعيدين عن تحقيق مناطق تخفيف التوتر على كامل أراضي سورية وهو ما يحدث بنجاح حتى الآن” مؤكدا أن “السوريين وحدهم من يقررون مستقبلهم دون إملاءات من دول خارجية وذلك استنادا إلى القرار 2254”.

وكان مجلس الأمن الدولي وافق بالإجماع في الثامن عشر من شهر كانون الأول عام 2015 على قرار بشأن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية حمل الرقم 2254 يؤكد أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أي تدخل خارجى وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.
المصدر : سانا