فعاليات فنية في ثقافي جبلة

فعاليات فنية في ثقافي جبلة

سوريا الإعلامية | يارا نبيل المحمد

انطلقت مساء الخميس 24/8/2017 في مدينة جبلة مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تتضمن عروض موسيقية والرسم والباليه الذي قدمها المركز الثقافي بمساعدة مجموعة من الأساتذة بحضور عدد من الضيوف وبمشاركة جمهور غفير من المدينة .

بإشراف الأنسة نور وسوف والأنسة لمى محفوض تم اكتشاف المواهب ورعايتها ثقافياً وفنياً من عمر 4-23 سنة , ومن المعروف أن الموسيقى تساعد على تنمية ذكاء الكبار والصغار على حد سواء لكن بالنسبة للأطفال فالموسيقى هي أقرب الوسائل التعليمية التي قد يترتبطوا بها وجدانيا , باعتبارها فن ولغة مطلقة لا تحدها جغرافيا أو تاريخ .


وقد تم التركيز على الأورغ والكمان والعود لاحظنا أن هؤلاء الأطفال يسيرون ويتمايلون ويتحركون مع الإيقاع إذ يلامسون هذه الآلات وابتسامتهم مرسومة على وجوههم بشكل لا إرادي وعزفهم المقطوعات الغربية والشرقية , إضافة إلى فقرة الغناء بصوت الشاب خضر , الغناء والعزف معا يلاقيان إعجابا شعبيا واسعا لما يحققاه من متعة وترفيه على أعلى مستوى , فالغناء أثر بأحاسيس ومشاعر الحضور خاصة إذا كان صادر عن مطرب محبوب يمتلك صوتاً وشخصية آسرين .

 


أما الباليه المقام على تقنيات الرقص التعبيري مرافق للموسيقى والإيماء اعتمدوا على جعل الجسم يتحرك بأكبر قدر ممكن من المرونة والسرعة والسيطرة والرشاقة .
قدم هذا العرض الجيد بعد تدريب لمدة لا تتجاوز 3 أشهر بطريقة رائعة تعبر عن ذاتهن وهن فخورات بأنفسهن.
أما معرض الرسم فهو طريق لطفل مبتكر يعبر عن المشاعر والانفعالات وهو شكل من أشكال التواصل غير اللفظي حيث تمثل هذه الرسوم إنعكاسا لحقيقة مشاعرهم نحو أنفسهم والآخرين والتوصل إلى الميول والاتجاهات والجزء الغامض من سلوكهم ومشاعرهم , والمواضيع كانت مختلفة , واعتمدوا في رسوماتهم على أقلام الرصاص والألوان الزيتية والمائية .
ها هم أبناء سوريا يتحدون الصعوبات والمحن التي تواجه وطنهم الحبيب بتقديم أسمى ما عندهم.