المطران عطا الله : زيارتي الأخيرة إلى سورية ولقائي الأسد استفز الإسرائيلين .. والسبب..!

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطالله حنا إن زيارته الأخيرة لدمشق استفزت الإسرائيليين.

 

وأشار المطران حنا في اتصال هاتفي مع الميادين إلى أن الفلسطينيين لن يتخلوا عن إنتمائهم وحقهم في الدفاع عن شعبهم وأن يؤدوا دورهم الروحي في هذه الأرض المقدسة، مضيفاً أنهم أبناء فلسطين وينتمون إلى هذه الارض ومتمسكون بها وبمواقفهم، قائلاً إننا “لسنا بضاعة تستورد وتُرد”.

وتابع المطران حنا قائلاً “الإسرائيليون منزعجون من الحضور الفلسطيني الوطني للدفاع عن القدس والمقدسات”.

وكان رئيس أساقفة سبسطية في بطريركية القدس للروم الأرثوذكس المطران عطالله حنا قد كشف في وقت سابق ضمن برنامج “آخر طبعة” على شاشة الميادين، حيثيات ومجريات زيارته غير المعلنة إلى دمشق ولقائه الخاص بالرئيس السوري بشار الاسد وما دار بينهما، مضيفاً أن الرئيس السوري أكّد له على أهمية الوجود المسيحي في المشرق، وعلى بقاء سوريا على موقفها بخصوص فلسطين “رغم كل الجراح”، مضيفاً أن الأسد “يشرف شخصياً على بناء الكنائس في معلولا”.

الميادين