اللاعبة حلا سليمان : أرجو أن يهتم الإتحاد بكرة اليد ولاعبيها .. وأن يحظى نادينا بالدعم الذي يستحق

اللاعبة حلا سليمان : أرجو أن يهتم الإتحاد بكرة اليد ولاعبيها .. وأن يحظى نادينا بالدعم الذي يستحق

حوار | يامن عجوة

اللاعبة المتميزة حلا سليمان إحدى لاعبات فريق سيدات الدريكيش لكرة اليد .. بدأت اللعب مع نادي الدريكيش منذ ثمانية أعوام وتدرجت عبر فئاته العمرية ومنذ عامين أصبحت ضمن فئة السيدات , وكانت المشاركة هذا العام  في بطولة الدوري التي وصل الفريق فيها إلى المراحل الختامية المنافسة على البطولة  …

حلا اليوم تحل ضيفة علينا لتحدثنا عن دورها بالفريق وأحلامها المستقبلية ..

حلا , منذ عام وأنتن تشاركن في بطولة الجمهورية والآن وصلتن للمربع الذهبي .. ماهو الدور الذي تقومين به ضمن الفريق وماهي الصعوبات التي واجهتك؟!

كوننا روحٌ واحدة بالفريق فعلينا جميعاً تشجيع ومساندة بعضنا البعض , وقد قمت بالإلتزام التام في التدريبات ,وكنت ألعب بمركز فولتير , وقدمت آداءً مميزاً في المباريات التي شاركت فيها . و أسعى دوماً التطوير من مستواي الرياضي.

أما الصعوبات التي واجهتنا بشكل عام تتمثل في عدم وجود صالة لتدريباتنا , حيث كنا نتدرب على أرضية الزفت لعدم وجود صالة تارتان في الدريكيش , و المشكلة الأساسية والتي تلخص كل شئ هي إنعدام الدعم لفرق كرة وعدم الإهتمام بها .

أنتن اليوم أمام تحدٍ  حقيقي بعد وصولكم للأربعة الأقوياء .. ماهي استعدادتكم للمباريات النهائية !؟
حالياً نقوم بتكثيف التمارين واستغلال كل الوقت المتاح أمامنا , وسيكون لنا معسكر تدريب تتجمع فيه كل اللاعبات لتطوير آدائنا وتقديم أفضل ما لدينا , ومن جانبي أحاول أن أعطي فوق طاقتي لكي أصنع مكانة مميزة بفريق السيدات .

كلاعية ماذا تعني لكي كرة اليد , وماهو حلمك ؟
كرة اليد تعني لي كل شئ ,  فهي الروح و الحياة وكل شئ جميل .
و حلمي الآن هو الفوز بالبطولة , ويأن يكون لنادي الدريكيش إسم على مستوى القطر , وأن نرفع رؤوسنا ونفتخر بما حققنا من إنجاز .

 كلمة شكر لمن توجهينها , و العتب على من؟
كنادٍ رياضي فإن نادي الدريكيش يحقق إنجازات وبطولات كثيرة ويستحق أن يحظى بالدعم والتشجيع وإن كان شيئاً بسيطاً , لذا أتمنى أن يجد ولو قليلاً من الدعم  , كما ارجو من الإتحاد الإهتمام بكرة اليد ولاعبيها ووضعهم بعين الإعتبار .

وشكري أوجهه للإدارية واللاعبة “ميادة جحجاح” فهي التي جمعتنا لنصبح عائلة واحدة ,وأشكر أيضاً المدرب “سامر أبو عبيد” الذي كان معنا خطوة بخطوة ولم يبخل علينا بشئ وبفضل دفعه لنا وصلنا إلى مكاننا اليوم .

كما أشكر إدارة النادي والأستاذ “نضال حسن” والأستاذ “سامر عيسى”.
وأما العتب فهو على كل من قدم لنا الفشل رغم إنجازاتنا  .