خاص: درعا الواقع السياسي يؤثر على الواقع الميداني في سير المعارك

خاص: درعا الواقع السياسي يؤثر على الواقع الميداني في سير المعارك

خاص سوريا الإعلامية | سارة المقداد

نبدأ من الريف الشرقي للمحافظة بمحاذاة الحدود السورية_الأردنية التي لها دور استراتيجي في حماية المنطقة وحماية مدخل العاصمة الحدود منذ ثلاثة اسابيع متوترة والاشتباكات قائمة في 24 ساعة وتقدم للمجموعات المسلحة على الحدود

ومع هذه الخطوات ننتقل الى تل الحارة الأستراتيجي في الشمال الغربي لريف درعا ونذكر أنه من حوالي شهر دارت عدة هجمات شنه مسلحو جبهة النصرة فدخلوا عن طريق نبع الصخر فأدى هذا الشيء الى وصولهم إلى أعلاه..التل يبعد عن الريف الغربي للعاصمة دمشق 35كم..وعن هضبة الجولان المحتلة 12 كم وإضافة الى أهميته أنه من أعلى التلال في ريف محافظة درعا..

ولكن مع تقدم الجيش بخطوات مرسومة في ريف دمشق وريف القنيطرة الموازي لريف درعا فالأرض تقول ان من الممكن دخول الجيش السوري الى التل وإعادة السيطرة عليه ..

كمثل ما حصل اليوم عند دخول مفاجئ للجيش السوري الى وسط بلدة الشيخ مسكين

أما فيما يخص بلدة عتمان تم قتل اكثر من 50 ارهابي في الأمس وقذائف هاون على الحي الغربي في منطقة بصرى الشام مما ادى إلى استشهاد طفلان وجرح خمسة آخرون..

ومنطقة اللجاة التي تبتعد عن محافظة درعا 75كم شمالا الاشتباكات متواصلة في الليل والنهار ودك أوكار للأرهابيين فيها والعثور على عدد كبير من الأسلحة والأجهزة المتطورة..

وحي البجابجة في درعا البلد قاعدة انطلاق للجيش للتقدم نحو حي المنشية وغيرها من الأحياء في درعا البلد..

اما في المحافظة السكان يعانون من انقطاع المياه التي لا تأتي كثيرا..وسقوط قذائف هاون على حي شمال الخط ادت الى اصابة شخصين واستشهاد شخص آخر ..ودك اوكار الارهابيين في السوق الذي يدعى سوق الموبايلات..لكن رغم كل التقدم هناك مطالبة كبيرة من الأهالي بالحل العسكري ضد الأرهابيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.