بالتفاصيل: الجيش العربي السوري يستعد لفك الحصار عن دير الزور

أقامت مجموعة شباب المجتمع المحلي بدير الزور اليوم احتفالية تحت عنوان “العمل الإغاثي واجب إنساني ووطني” تم خلالها تكريم عدد من الجهات والجمعيات والإعلاميين المساهمين في العمل الإغاثي والإنساني بالمحافظة.

وتضمنت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي بعنوان “أيدي وقلوب” من إنتاج المركز الإذاعي والتلفزيوني بدير الزور يروي تفاصيل العمل الإغاثي والإنساني خلال فترة الحصار المفروض على المدينة منذ أكثر من ثلاث سنوات من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

وقال محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره خلال كلمته في الاحتفالية إن “العمل الكبير والجهود المبذولة في المجال الإنساني تهدف للتخفيف من معاناة المواطنين المحاصرين في المدينة التي باتت أسطورة في الصمود بعد أن سجل أهلها موقفا وطنيا سيذكره التاريخ طويلا من خلال تمسكهم بأرضهم ووطنهم وعلمهم ومساندة جيشهم العربي السوري الذي يحث الخطى نحو فك الحصار عن المدينة”.

بدوره أشار مدير الشؤون الاجتماعية والعمل جمال أبو الخير إلى أن “جميع الجهود تتشابك وتتظافر في دير الزور بغية خدمة المحتاجين والتخفيف عنهم ومساعدتهم” مبينا أن “القادم سيكون أفضل وأكبر بعد أن يتم تطهير المحافظة من رجس الإرهاب”.

من جهته أكد رئيس مجموعة شباب المجتمع المحلي بدير الزور عمار كمور أن هذه الفعالية “تشكل بذرة لتعميق التعاون والتكاتف بين العاملين في الملف الإغاثي والإنساني في المحافظة بهدف تطوير وتوحيد الجهود لخدمة المواطنين في مدينة دير الزور المحاصرة والتي تحتاج لجهود الجميع ودعم جميع المنظمات والهيئات وخاصة أن سورية مقبلة على مرحلة مهمة وهي إعادة الإعمار والبناء”.

حضر الاحتفالية أمين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر وقائد شرطة المحافظة اللواء عبد الحكيم وردة وأعضاء قيادة فرع الحزب والمكتب التنفيذي وفعاليات رسمية وشعبية.

المصدر: سانا