قرارات هامة حول سوريا من جنيف مراكز مراقبة و..؟

قرارات هامة حول سوريا من جنيف مراكز مراقبة و..؟

يواصل الحوار السوري بجولته السابعة لليوم الثالث على التوالي اجتماعاته بمقر الأمم المتحدة في جنيف، بمشاركةوفد الجمهورية العربية السورية برئاسة بشار الجعفري والوفود الأخرى، دون أجندة واضحة.
وفي تصريحات له يوم أمس أكد الجعفري إن “الوفد بدأ مناقشة جدية مع المبعوث الخاص ستافان ديمستورا حول موضوع مكافحة الإرهاب الذي يعد مدخلا مهما لاستكمال مناقشة هذا الملف الذي هو أولوية الأولويات بالنسبة لوفد الجمهورية العربية السورية”.
فيما لم تعلن الأمم المتحدة حتى الآن عن أجندة اجتماعات اليوم الثالث في إطار جنيف 7.
من جانبه أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن سورية تشهد تغيرات إيجابية بعد التوصل إلى اتفاقات أستانا حول إقامة مناطق تخفيف التوتر، معربا عن أمله في تعزيز الهدنة.
لافروف وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلجيكي ديديه ريندرز في بروكسل اليوم، قال: “لقد أقيمت منطقة تخفيف التوتر في الجنوب الغربي بمشاركة عسكريين ودبلوماسيين من روسيا والولايات المتحدة والأردن،  ولا يزال نظام وقف إطلاق النار قائما عموما منذ الأحد 9 الجاري. ونعول على تعزيز هذا التوجه”.
وأضاف أن المفاوضات بشأن إقامة ثلاث مناطق أخرى لتخفيف التوتر لا تزال مستمرة، مضيفا أن مفاوضات أستانا الأخيرة حققت تقدما معينا بهذا الشأن. وأعرب عن أمله في أن تتمكن الجولة القادمة من المفاوضات التي ستجري في أستانا الشهر المقبل من إكمال العمل في هذا المجال.
وقال لافروف إن مفاوضات أستانا أعطت زخما إيجابيا لعملية التسوية السورية الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة في جنيف، مشيرا إلى أن “المعارضة” يجب أن تتخلى عن لغة الإنذارات خلال المفاوضات وطرح شروط مسبقة.
وأشار لافروف إلى توقيع الاتفاق الخاص بإنشاء مركز مراقبة في الأردن على الرغم من تصريحات وزارة الخارجية الروسية التي قالت في وقت سابق إنه من السابق لأوانه الحديث عن إقامة مركز لمراقبة تنفيذ الاتفاقات حول سورية.
وقال لافروف: “الوثيقة التي وقعها ممثلون روس وأمريكيون وأردنيون في عمان تتضمن بندا ينص على التوصل إلى اتفاق حول إقامة مثل هذا المركز”.