أبرز تطورات الميدان السوري

أبرز تطورات الميدان السوري

دمرت وحدات من الجيش العربي السوري نفقا لتنظيم “داعش” الإرهابي وعددا من أوكاره وآلياته خلال العمليات العسكرية المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري من مدينة دير الزور. وحسبما نقلت وكالة سانا فإن وحدة من الجيش دمرت بصاروخ موجه سيارة لتنظيم “داعش” تحمل مدفعا عيار 57 مم في الثردة وأوقعت العديد من إرهابييه بين قتيل ومصاب.
وقد أسفرت عمليات الجيش على مواقع انتشار إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة المعامل جنوب غرب لواء التأمين الإلكتروني على المحور الجنوبي لمدينة دير الزور عن  تدمير رشاش ثقيل وعدد من الأوكار والتحصينات بما فيها من أسلحة وذخيرة.
في غضون ذلك وجه سلاح المدفعية ضربات مركزة ودقيقة على تجمعات وتحصينات تنظيم “داعش” في أحياء العمال والمطار القديم والرشدية ومحيط البانوراما وطريق التيم ومدرسة التيم وغرب تلة الصنوف وحويجة صكر ومحيط المطار العسكري أسفرت عن تكبيد التنظيم خسائر بالأفراد والعتاد.
إلى ذلك فجرت وحدة من الجيش فجرت خلال عملية نوعية دقيقة نفقا لتنظيم داعش بطول 60 متراً في حي الموظفين وأدت العملية إلى مقتل عدد من الإرهابيين وانهيار مقر لهم كانوا يتحصنون به. في حين شن  سلاح الجو السوري نفذ عدة غارات على تحركات عناصر تنظيم “داعش” في بادية ومزارع البانوراما وموقع الحجيف جنوب غرب دير الزور وانتهت بسقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين.

 

هذا وكانت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة قد سيطرت  على مساحات واسعة من الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حمص بعد معارك عنيفة من إرهابيي “داعش” تمكنت خلالها من طرد إرهابيي التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية من المنطقة وتكبيده خسائر بالأفراد والعتاد. وقد تمكنت قوات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة من احكام سيطرتها خلال عمليات مركزة وخاطفة على سلسلة جبال الأبتر ومنطقة الصوانة ومناجمها ومنطقة خنيفيس ومناجمها بالريف الجنوبي الشرقي لحمص وصولا إلى طريق دمشق تدمر والذي تعمل حاليا عناصر الهندسة على تفكيك العبوات الناسفة لتأمينه.

ويأتي التقدم الجديد لقوات الجيش والقوات الرديفة بعد ساعات من تنفيذها عمليات نوعية ضد تجمعات تنظيم “داعش” الإرهابي في ريف حمص الجنوبي الشرقي أحكمت خلالها السيطرة على منطقة الباردة وجبل زقاقية خليل شرق المنطقة بـ 6 كم والسيطرة ناريا على قرية البصيري جنوب الباردة بـ 8 كم.