قلعة حلب تستقبل أول رحلة سياحية منذ انتهاء القتال

قلعة حلب تستقبل أول رحلة سياحية منذ انتهاء القتال

استأنفت الشركات السياحية رحلاتها إلى قلعة حلب التاريخية حيث استقبلت القلعة اليوم الجمعة أول رحلة منذ انتهاء القتال في المدينة السورية ضمت 300 من التلاميذ والطلاب والمسنين.
وذكر أحد المرشدين السياحيين في المنطقة، أن المطاعم والمحال التجارية فتحت أبوابها أمام السياح والزوار على طول طريق الرحلات إلى حلب القديمة بمعالمها الأثرية، وذلك بعد أن كان يزور أوابدها سبعة ملايين سائح سنوياً.

تجدر الإشارة إلى أن بين الشواهد الأثرية المتضررة في المدينة جراء القتال، الجامع الأموي الذي يعود للقرن الثامن الميلادي، فقد دمر المسلحون سوره الجنوبي لدى انسحابهم وفجروا أعمدته ومئذنته التي كانت تعلو 45 مترا عن سطح الأرض لتعبر عن مدى التطور المعماري الذي بلغه السوريون حتى القرن الثامن.
أما قلعة حلب، فقد نجت من الدمار بفضل نجاح قوات الجيش العربي السوري في حمايتها وعدم تركها للارهابيين الذين أخفقوا مرارا في الاستيلاء عليها.