شركات إيطالية وفرنسية تسعى لاستعادة نشاطها السياحي بسوريا

شركات إيطالية وفرنسية تسعى لاستعادة نشاطها السياحي بسوريا

 

أكد وزير السياحة المهندس بشر اليازجي أن تركيز الوزارة “منصب حول السياحة الدينية التي بدأ ازديادها منذ عام 2014″، لافتاً إلى ضرورة الاستمرار بالنهوض بواقعها عبر تقديم التسهيلات للزوار القادمين والارتقاء بسويا الخدمات المقدمة لهم بدءاً من خدمات المطار والأمن والأمان والنقل وصولا إلى خدمات الإقامة والإطعام.

اليازجي وخلال لقاء مع وكالة اﻷنباء السورية أكد أن الشركة السورية للنقل والسياحة “مؤهلة لأن تكون الواجهة للسياحية الدينية على ألا تؤثر على عمل المكاتب السياحية”.
وحول عودة النشاط لشركات السياحة الأجنبية في سوريا وزيارات السياح لفت الوزير اليازجي إلى أن الحرب الإرهابية على سورية أثرت على عدد الوفود السياحية الأوروبية ولكن في الفترات الأولى من عام 2017 كانت نسبة زيادة قدوم العرب والأجانب بشكل عام 42 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، كما شهدت مراسلات العديد من الشركات السياحية الأجنبية مع الوزارة حول إمكانية تقديم التسهيلات والتأشيرات.
وأشار اليازجي إلى زيارة شركتين سياحيتين من إيطاليا للتواصل بمجال الخدمات السياحية والدعم الذي يمكن أن تقدمه الوزارة لقدوم السياح إلى سورية إضافة لشركة فرنسية تسعى بدورها لإعادة النشاط في سوريا.
لافتا إلى أنه بالرغم من الحرب الإرهابية التي تشن على سوريا يوجد محبون لها ولزيارتها وهم بحاجة لدعم عملهم من وزارة السياحة.