د.بثينة شعبان تطالب بدراسة النظام الإداري ومحاسبة المفسدين

د.بثينة شعبان تطالب بدراسة النظام الإداري ومحاسبة المفسدين

طالبت شعبان مستشارة الرئيس بشار الأسد, يوم الاربعاء, بمحاسبة المفسدين في سوريا و إعادة النظر بالنظام الإداري في الدولة.

ونقلت وكالة  (سانا) عن شعبان قولها, في الجلسة الثانية في مؤتمر “الحرب في سورية.. تداعياتها وآفاقها”, انه يجب “إحداث مجلس استشاري في كل وزارة من وزارات الدولة”.

كما شددت على ضرورة “تعيين أمين عام في كل وزارة يستلمها إداريا ويبقى في منصبه ولا يتغير مع تغير الوزراء ويصبح منصب الوزير منصبا سياسيا لوضع استراتيجيات وتوجهات الوزارة والإشراف على تنفيذها”.

وأكدت شعبان على “ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدين في سوريا”.

وكان رئيس الوزراء عماد خميس اعلن مؤخرا أن الحكومة السورية ماضية في مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين, مشيرا الى ان الحكومة لا تستطيع مكافحة الفساد بين ليلة وضحاها، لكنها تمكنت من إعفاء عدد من الفاسدين ومحاسبتهم وإحالتهم إلى القضاء.

وأقر مجلس الوزراء في عام 2013 مشروع قانون يقضي بإحداث هيئة مستقلة تسمى “الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد” تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري وترتبط برئيس مجلس الوزراء وتحل محل الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بهدف مكافحة الفساد ودرء مخاطره وآثاره وملاحقة مرتكبيه.