وقفة تضامنية واضاءة الشموع احياءً للذكرى السنوية لشهداء كراجات طرطوس

وقفة تضامنية واضاءة الشموع احياءً للذكرى السنوية لشهداء كراجات طرطوس

إجلالاً لأرواحهم، ووفاءً لطهر دمائهم، وبعد مضي عام علي بحر الدماء الذي تلونت به محافظة طرطوس، قام أبناء المحافظة من مسؤولين، وجرحى، و أهالي شهداء، و غيرهم من أبناء المحافظة بوقفة تضامنية لاضاءة الشموع على أرواح الشهداء الذين طالتهم يد الغدر في كراجات طرطوس، وتخلل هذه الوقفه التضامنيه قراءة الفاتحة على أرواح شهداء سوريا الأبرار، وقدم ابناء منظمة الطلائع والشبيبة مقطوعات موسيقية تخص المناسبة ، وكتابة عبارات على جدران الكراج، تؤكد على ثباتنا وأن سوريا ستبقى بلد الأمن والأمان.

وخلال هذه الوقفة أكد أمين فرع طرطوس السيد مهنا مهنا على أن هذه الوقفة هي تأكيد علي ان هؤلاء الشهداء لايزالون أحياء في داخل كل شخص، حيث قال: بداية اترحم على جميع الشهداء والشفاء لكل الجرحى، وهذه الوقفة بمثابة رسالة أننا شعب لايهاب الموت ابداً، بل إننا شعب من كل استشهاد يصنع نصراً جديداً، ولانهتم لا بالمؤامرات التي تحاك ضدنا، ولابدول العربان واتفاقاتها مع ترامب، لأن وحدة سوريا هي وحدة داخلية ولايمكن لأحد ان يقضي عليها، ومن خلال هده الوقفة نجدد عهد ولائنا للدكتور بشار الاسد، لنكون معه يدا بيد كالبنيان المرصوص.
من جانبه قال السيد عمار بلال .. أن لا أحد لايستطيع أن يحد من اصرارنا على النصر وتحقيقه ،لأننا مؤمنون بأن ثقافة الحياة تتغلب على ثقافة الموت، و هذه الوقفه هي للتعبير علي احيائنا لذكرى شهداء أبرارٌ ابرياء، طالتهم يد الغد لترهبنا ولكن هيهات أن نقبل الهزيمة.
الجريح عاطف محفوض كان من بين المشاركين في الفعالية وقال .. أنا من خلال هذه الوقفة نستذكر شهدائنا ونترحم على أرواحهم  ، واتمنى الشفاء لكل الجرحى، ومن هنا نوجه رسالة لكل اعداء سوريا أننا شعب لايعرف معنى الهزيمة، ونحن مصرين علي تحقيق النصر، ولايمكن لاي اعاقة جسدية أن تقف عائقاً أمام تحقيق نصرة الوطن.


ومن المشاركين أيضاً الجريح وسيم حسن الذي قال بدوره .. إن ماحدث في الكراج من ارهاب لم يحبط من عزيمتنا، بل كان دافعا لنكون دوما يدا واحدة في مواجهة الارهاب والقضاء عليه، لان هذا هو واجب علينا أمام وطننا، وأمام تضحيات شهدائنا الأبرار.
أما علا سليمان إحدى المشاركين قالت عن الفعالية .. أن الجميع جاؤوا ليثبتوا للعالم  أننا شعب صامد ولايهزم، وان ارواح الشهداء لم تذهب هدرا، بل هي التي تضيئ طريق النصر.
شهداء طرطوس، شهداء سوريا لأرواحكم الرحمه والسلام. والشفاء لجرحانا الابطال.

 

متابعة : ديما اسماعيل