اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا يعقد مؤتمره الرابع في برلين

اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا يعقد مؤتمره الرابع في برلين

في ذكرى النكبة وتأكيداً على حق العودة وتضامنا مع أسرانا البواسل ,اتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا يعقد مؤتمره الرابع، والذي استضافته العاصمة الالمانية برلين في اليومين الماضيين بمشاركة رسمية وشعبية وبحضور مندوبين عن اتحاد الجاليات الفلسطينية في كل من السويد الدنمارك وهولندا وبلجيكا وإيطاليا واسبانيا واليونان وتركيا إضافة إلى وفود رسمية من المانيا وبحضور ممثلين عن جمعية التكافل اللبنانية المقربة من حزب الله اللبناني وبمشاركة أيمن الحاج علي نائب الأمين العام لحركة كفاح في الداخل الفلسطيني المحتل.


وقد بدء المؤتمر المؤتمر اعماله أول أمس  بإلقاء العديد من الكلمات كانت أبرزها كلمة المناضل الوطني الكبير الرفيق صلاح صلاح من لبنان والتي بارك فيها لاتحاد الجاليات انعقاد مؤتمره وأكد أن هذا المؤتمر جاء في الوقت الذي يخوض فيه شعبنا نضالاً على الارض وداخل السجون من قبل الأسرى في خطوة تعد هي الأبرز للتأكيد على سقوط مشاريع التسوية والتي تتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة وقد حيا صلاح بدوره المقاومة الفلسطينية واللبنانية والسورية وأكد على أن المقاومة جزء لا يتجزأ من نضال الشعب العربي نحو قضيته المركزية وهي فلسطين وهو ما أكد أيمن الحاج علي نائب الأمين العام لحركة كفاح في الداخل الفلسطيني المحتل عليه والذي حيا بدوره موقف سوريا العروبي الداعم للقضية الفلسطينية وأكد على موقف الجمهورية الإسلامية في إيران الداعم كذلك لحقوق وقضايا شعبنا وفي نفس السياق حيا ممثل جمعية التكافل اللبنانية نضالات الشعب الفلسطيني وأكد على موقف المقاومة الداعم الشعب الفلسطيني ونضالات اسراه داخل السجون.


وبعد ذلك عقد المؤتمر جلسة تقيم لأعمال الاتحاد في السنوات الماضية وقد تخللها تقديم اللجنة الإدارية للاتحاد استقالتها وانتخاب هيئة جديدة تمثل الجالية الفلسطينية في كل دول أوروبا وفي نهاية الجلسة تم إصدار إعلان برلين والذي أكد على حق العودة ومواجهة كافة مشاريع التصفية للقضية الفلسطينية ودعم نضالات شعبنا وعلى رأسهم الأسرى في سجون الإحتلال والتأكيد على الموقف الداعم لسوريا العروبة والمقاومة اللبنانية والفلسطينية.
وتوج المؤتمر بحفل فني أحيته فرقة العودة في أوروبا وبمشاركة فرقة راجعين للدبكة والفلكلور الشعبي في بلجيكا وفرق أخرى.

لسوريا الإعلامية | خليل أيوب