يافطات في النبطية بلبنان تهدد (بقطع) أيدي السوريين

يافطات في النبطية بلبنان تهدد (بقطع) أيدي السوريين

تستمر الممارسات اللاأخلاقية التي وصلت إلى حد العنصرية بحق اللاجئين السوريين في لبنان حيث هددوا بقطع أيديهم إذا عملوا إلا بإمرة لبنانيين في وقت لم تقم الجهات الرسمية بأي تحرك لوقف هذه العنصرية واعتبرتها قضية «رأي عام». ورفعت «لجنة العمال» في بلدة «النبطية الفوقا» لافتة على مدخل مدينة النبطية جنوبي لبنان تهدد فيها بقطع يد العامل السوري، وتضمنت عبارة: «أيها السوري.. اليد التي تمتد إلى لقمة عيشنا سنقطعها».

وبدأت اللجنة منذ نحو شهر اجتماعات مكثفة من أجل ما سمته إيصال «حالة الظلم الذي يلحق بهم نتيجة منافسة العمال السوريين في البلدة».

وقال رئيس اللجنة ويدعى عباس العابد في تصريحات نقلتها جريدة: «زمان الوصل» الإلكترونية المعارضة: إن «الحملة ليست لتوقيف العمال السوريين عن العمل، بل لجعلهم يعملون تحت إمرة اللبنانيين بشكل منظم، وألا يطمعوا بالأجور».

وأضاف: إن «رفع اللافتات على مداخل البلدة وفي شوارعها جاء بعد عرضهم المشكلة على البلدية، ومن ثم توقيع عريضة احتجاج».

وتوعد العابد بمزيد من التحركات، منها التظاهر أمام مبنى محافظة النبطية وتقديم شكوى لدائرة وزارة العمل في المنطقة، وقد يصل بهم الأمر إلى التظاهر أمام وزارة العمل.

ورداً على هذا التحرك العمالي الذي رفع لافتات ذات صبغة عنصرية بحق العمال السوريين، قال رئيس بلدية النبطية الفوقا ياسر غندور بحسب مواقع إلكترونية: «مشكلة لجنة العمال في البلدة تعجز البلدية عن حلها، فهي ليست مجرد لافتات، بل أزمة اقتصادية يعاني منها عمال البلدة منذ بدء المنافسة بينهم وبين اللاجئين السوريين».

وأضاف: «نحن كبلدية بإمكاننا الضغط على العمال فيما يخص نزع اللافتات، لكنهم أصبحوا يشكلون رأياً عاماً في البلدة، ولا يمكننا أن نكون في موقع المواجهة معهم».

ولاقت الحملة التي تشنها لجنة العمال في «النبطية الفوقا» ترحيباً واسعاً من سكان المدينة.

وهذه الحملة ليست الأولى من نوعها، لكنها سباقة لجهة رفع سقف عنصريتها وكرهها للسوريين، الذي بدأ بلافتة تهدد بقطع أيدي السوريين، وعبارة يرشقونها بوجههم على عجل: «روحوا خلي الأمم تصرف عليكم».

في سياق متصل، قالت إدارة مخيم الهول (40 كم شرق مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سورية، أمس، وفق ما نقلت وكالة «سمارت» المعارضة: إن «عدداً من مقيمي المخيم أصيبوا بحالات اختناق، كما تضررت نحو 200 خيمة جراء العاصفة الغبارية التي ضربت المحافظة» يومي الجمعة والخميس الفائتين.

وأوضحت مديرة مكتب العلاقات العامة في المخيم، بريفان حسين، أن الأشخاص الذين أصيبوا بحالات الاختناق يعانون مرض الربو، وأسعف بعضهم إلى مركز «الهلال الأحمر الكردي» في المخيم، على حين نقلت الحالات الشديدة إلى مشافي مدينة الحسكة، دون أن توضح أعداد الحالات.

 

المصدر : الوطن