معارك الجيش ضد تنظيم “داعش” مستمرة في دير الزور وريف حمص.. والتصدي لهجمات المرتزقة بريف حماة

معارك الجيش ضد تنظيم “داعش” مستمرة في دير الزور  وريف حمص.. والتصدي لهجمات المرتزقة بريف حماة

سقط ما لا يقل عن 17 قتيل بين صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” خلال عمليات الجيش العربي السوري المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري من دير الزور. وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش وجهت صباح اليوم ضربات مكثفة على مواقع انتشار إرهابيي تنظيم “داعش” وخطوط إمدادهم في محيط منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية من مدينة دير الزور.

هذه الضربات أسفرت عن القضاء على 9 إرهابيين من “داعش” من بينهم القياديان في التنظيم حمزة الاسماعيل وزكريا العرب إضافة إلى تدمير عربة ودشمة رشاش. كما دمرت  وحدات الجيش عدداً من المقرات التي كان يتحصن فيها ارهابيو التنظيم التكفيري في منطقتي الثردة والربيعيات” جنوب مدينة دير الزور.

هذا وتم القضاء  الإرهابي “عبد الحي محمد الخالد” وهو أبرز عناصر تنظيم “داعش” الأمنيين من منطقة الشحيل مع 7 من مرافقيه في قرية بقرص بالريف الشرقي. في حين أفادت مصادر أهلية بأن تنظيم “داعش” الإرهابي ارتكب جريمة جديدة بحق الأهالي في البوكمال حيث قام بإعدام 4 اشقاء من عائلة الراوي إضافة إلى قتل امرأة في قرية غريبة شرقي الدير .

 
وفي ريف حمص الجنوبي الشرقي نفذت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية. وقال مصدر عسكري أن وحدات من الجيش وجهت رمايات مركزة على اوكار ومواقع انتشار إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة أم الرمان وسد القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي. ما أسفر تكبيد التنظيم التكفيري خسائر بالأفراد والعتاد الحربي”، وبين المصدر أن وحدة من الجيش  قضت في عملية نوعية على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” ودمرت لهم سيارة كانت تتحرك باتجاه قرية العليانية .

 

وإلى ريف حماة حيث ارتكب تنظيم داعش مجزرة بحق الأهالي راح ضحيتها العديد من الشهداء والجرحى في قرية عقارب الصافية شرق مدينة سلمية بنحو 17 كم.
وهاجم إرهابيو داعش بأعداد كبيرة الأهالي في قرية عقارب الصافية فجر اليوم، واقتحموا عددا من المنازل المنتشرة على الأطراف الجنوبية للقرية قبل أن تتدخل وحدات الجيش والقوات المسلحة ومجموعات الدفاع الشعبية وتمنعهم من الدخول إلى وسط القرية.
وقد خاضت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية فجر اليوم اشتباكات عنيفة مع مجموعات من داعش تسللت من الجهة الجنوبية لقرية عقارب الصافية، المواجهات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم باتجاه عمق البادية.


وقامت المجموعات الإرهابية بقتل العديد من الأهالي بينهم أطفال ونساء والتنكيل بجثثهم وسرقة ونهب محتويات منازلهم.
وأكد مدير مشفى سلمية الوطني الدكتور نوفل سفر وصول المزيد من جثامين الشهداء بعد ظهر اليوم إلى المشفى، وأشار إلى أن عدد الجثامين بلغ 52 بينهم 15 طفلا من 3 سنوات إلى 13 سنة، ولفت إلى أن عدد الجرحى الذين استقبلهم المشفى من قرية عقارب الصافية زاد على 100 جريح أغلبهم من الأطفال والنساء.

 

وفي سياق متصل أكدت مصادر ميدانية أن طريق خناصر- حلب يشهد حركة طبيعية للمسافرين وسيارات النقل العامة والخاصة. موضحة أن طريق خناصر- اثريا آمن تماماً ومفتوح من وإلى حلب ولا صحة للشائعات والادعاءات التي تروجها بعض القنوات الشريكة في جريمة سفك الدم السوري عن قيام إرهابيي تنظيم “داعش” بقطع الطريق.

هذا وحاولت عصابات “داعش” الإرهابية صباح اليوم الاعتداء على الطريق قرب المجبل في منطقة أثريا حيث تصدت لها وحدات الجيش العربي السوري وكبدتها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وأجبرت من تبقى منهم على الفرار.