ترف مجتمعي أم حاجة ملحة؟ دورة للتأهيل والتريب أقامها فرع حمص لاتحاد الصحفيين

ترف مجتمعي  أم حاجة ملحة؟  دورة للتأهيل والتريب أقامها فرع حمص لاتحاد الصحفيين

خاص لسوريا الإعلامية | إخلاص العقدة

حرصاً على صد هجمات الإعلام المعارض أقام المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين بدمشق وبالتعاون مع فرع اتحاد الصحفيين في حمص دورة تأهيل وتدريب في التحرير الصحفي في كلية العلوم جامعة البعث، وستستمر الدورة خمسة أيام وذلك في التاسعة صباحاً من كل يوم.

علماً أن الافتتاح كان اليوم الساعة العاشرة صباحاً، بحضور أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد عيسى ونائب رئيس الجامعه الدكتور ميشيل نقولا ورئيس اتحاد الصحفيين في سورية الاستاذ موسى عبد النور،ورئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بحمص الأستاذ علي حمادي، وجلة من الإعلامين المشاركين.

 

كان افتتاح الدورة بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح الشهداء تلاه النشيد العربي السوري ثم أشار الدكتور محمد عيسى في كلمة له إلى دور جامعه البعث في احتضان الحالة الوطنية: احتصنا هذه الدورة الاعلامية بالتعاون مع اتحاد الصحفيبن في الجمهورية العربية السورية، اعتادت جامعه البعث على احتضان كل الفعاليات، فهي تتميز بهذه الحالة الوطنية المميزة ونحن نرحب بالاعلاميين، لأننا نعمل سوية بخندق واحد في الدفاع عن الوطن ونحن واياهم جميعا نشكل رديفا للجيش العربي السوري.

 

ونوه رئيس اتحاد الصحفيين في سورية الأستاذ موسى عبد النور حول أهمية والتدريب والتأهيل للارتقاء بالعمل الاعلامي: بالتأكيد التدريب والتأهيل من أهم الأمور للارتقاء بالعمل الاعلامي، هده الدورة هي باكورة العمل لاتحاد الصحفيبن وسننطلق من محافظة حمص لبقية الفروع، التأهيل والتدريب جزء أساسي فينا يتعلق بعمل الصحفيين، وقد تفاءلنا بهذا العدد ممن تقدموا للدورة. هذا ما أكد عليه الاستاذ بسام علي رئيس اتحاد الصحفيين بحمص في قوله : هي المرة الأولى لاتحاد الصحفيين ليقيم دورة للاعضاء الصحفيين وتعليمهم فنون الصحافة المرئية والمسموعة والمكتبوبة، نتيجة الفوضى السابقة التي عشناعا في مدينة حمص بادعاء كثير من الناس بأنهم صحفيين، لذلك قررنا إقامة دورة لكافة المواطنين الذين هم داخل وخارج الاتحاد واستقدمنا مدربين من كلية الإعلام لإقامة هذه الدورة لمدة خمسة ايام، وستتضمن تدريب نظري وعملي.

 

ونوه الدكتور أحمد الشعراوي نائب عميد كلية الإعلام بدمشق إلى أهمية الاستثمار البشري وصناعة الانسان: الاستثمار البشري هو أفضل أنواع الاستشمار وقلت سابقا في أحد محاضراتي لو جمعنا ملايين الارض وملياراتها لنصنع انسان فلن نستطيع.

اليوم لوقدمنا خطة عمل ممنهجة خلال ايام قليلة،سنخطو خطوة مهمة في ذلك،لدينا عصف ذهني قوي وكبير لمحاولة تطوير بعض المهارات لاعداد خبر جيد وتقرير جيد. بالتأكيد هذه الدورة هي البداية وستتبعها خطوات اخرى.