وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يزور الزبداني والتكية ومضايا وبقين وبلودان.. المهندس خميس: الحكومة رصدت 1.5 مليار ليرة لإعادة تأهيل المؤسسات الخدمية في المنطقة

وفد حكومي برئاسة المهندس خميس يزور الزبداني والتكية ومضايا وبقين وبلودان.. المهندس خميس: الحكومة رصدت 1.5 مليار ليرة لإعادة تأهيل المؤسسات الخدمية في المنطقة

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد زار وفد حكومي برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء اليوم مدينة الزبداني ومضايا وبقين وبلودان والتكية بمحافظة ريف دمشق واطلع على المتطلبات الخدمية للمنطقة بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها وطرد الإرهابيين منها.

ففي جو احتفالي وكرنفالي تخللته الأهازيج والأغاني الوطنية وكلمات الترحيب وحفاوة الاستقبال وبما يعبر عن أصالة وعراقة أهالي المنطقة التي تمثل شريانا رئيسيا اقتصاديا وسياحيا وحيويا لمدينة دمشق بدأ الوفد الحكومي برئاسة المهندس خميس زيارته إلى التكية ثم انتقل إلى مضايا وبقين والزبداني وبلودان التي كانت محطته الأخيرة حيث عقد الوفد لقاء جماهيريا حضره جميع الفعاليات الزراعية والتجارية والسياحية ومسؤولو الفعاليات الخدمية بمحافظة ريف دمشق وجمع من المواطنين ورجال الدين الإسلامي والمسيحي من أبناء المنطقة.

ونقل المهندس خميس في بداية اللقاء محبة وتقدير السيد الرئيس بشار الأسد لأهالي المنطقة الذين تكاملوا مع قواتنا المسلحة في دحر الإرهاب وعودة الأمان إلى كامل المنطقة.

وأكد المهندس خميس أن الغاية من الزيارة وضع خطة حكومية شاملة من جميع النواحي الخدمية والزراعية والتجارية والسياحية ومختلف أنواع الخدمات بهدف عودة المنطقة إلى أفضل مما كانت عليه سابقا وعودة الأهالي المهجرين منها بفعل الإرهاب إلى مدنهم وقراهم وبلداتهم في اقرب وقت ووفق خطة محددة.

وأوضح المهندس خميس أن الخطة تشمل عناوين رئيسية تتعلق بإعادة الفعاليات الاقتصادية والخدمية والسياحية والزراعية بكل تفاصيلها إلى واقع أفضل لافتا إلى أن كل المؤسسات الخدمية في جميع قرى وبلدات المنطقة بما فيها قرى وادي بردى وسرغايا والروضة وافرة وهريرة ستعود إلى عملها بدءا من يوم السبت القادم وسيتم البدء فورا بوضع خطة وبرنامج عمل مدروس لكل وحدة إدارية يتضمن جميع المتطلبات الخدمية من اتصالات ومخابز ومراكز صحية وفتح الطرقات وتأهيل المدارس ليصار إلى بدء العمل بتنفيذ الخطة بشكل متكامل.

وبين رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة رصدت 1.5 مليار ليرة سورية لإعادة تأهيل المؤسسات الخدمية في المنطقة موضحا أن الميزانية مفتوحة لعودة الخدمات الحكومية إلى المنطقة بشكل كامل وتم رصد 500 مليون ليرة كدعم للوحدات الإدارية تقدم تباعا وحسب حاجة كل وحدة إدارية وسيتم فتح كل الطرقات مشيرا إلى أن خطة إعادة الخدمات ستكون بالتوازي مع العودة التدريجية للأهالي.

وفيما يتعلق بالواقع الزراعي دعا المهندس خميس المزارعين والفلاحين إلى استلام أراضيهم وبدء العمل مباشرة موضحا أن جميع المزارعين الذين تضرروا بفعل الإرهاب سيتم تقديم الغراس والأشجار والمتطلبات الزراعية لهم مجانا إضافة إلى تامين الوقود اللازم للعملية الزراعية.

وأشار المهندس خميس إلى أنه سيتم منح قروض ميسرة لكل الفعاليات الاقتصادية والسياحية الراغبة بالعمل بشكل مباشر وإعادة تأهيل المنشآت وعودة الحراك الاقتصادي والسياحي بكل أنواعه إلى المنطقة إضافة إلى تقديم جميع التسهيلات في هذا الاتجاه.

وشكل رئيس مجلس الوزراء لجنة متابعة حكومية برئاسة وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف لتتبع تنفيذ الخطة الحكومية بشكل تفصيلي وستكون هناك زيارة دورية لهذه المجموعة كل 15 يوما إلى المنطقة للوقوف على ما تم تنفيذه وإعداد تقرير اسبوعي عن مدى تنفيذ الخطة وإلى أين وصل.

وتم خلال اللقاء تكليف مدير الزراعة بمحافظة ريف دمشق تقييم الأضرار الزراعية عبر التواصل مع المزارعين والفلاحين لعودة الواقع الزراعي إلى ما كان عليه.

واستمع المهندس خميس والوفد الحكومي إلى طلبات الأهالي التي تمحورت حول ضرورة الإسراع بعودة أهالي بلدة عين الفيجة وبسيمة إلى بيوتهم والسماح لهم بالبدء بترميم منشآتهم السياحية وري الأراضي الزراعية إضافة إلى تقديم الدعم للأعمال الزراعية في الزبداني ومضايا وبقين وتأمين الأسمدة اللازمة والأدوية الزراعية والتعويض للمتضررين وإيجاد فرص عمل للشباب وإطلاق قروض ميسرة للمزارعين وتشغيل محطة وقود في المنطقة وتفعيل مؤسسات السورية للتجارة والسماح بدخول المواد الأساسية إلى جميع القرى والبلدات وتشغيل المخابز في سرغايا وعين حور وفتح الطرقات الزراعية وتأمين باصات للنقل الداخلي.

وفي معرض رده بين المهندس خميس أن الخطة الحكومية تشمل عودة كل المهجرين من بيوتهم بفعل الإرهاب وتأمين متطلبات المنطقة من جميع النواحي.

ووجه رئيس مجلس الوزراء إلى البدء بتشغيل إحدى محطات الوقود اعتبارا من الغد وفتح مراكز السورية للتجارة في الزبداني وبلودان ومضايا خلال أسبوع .

كما وجه المهندس خميس إلى البدء بتسيير باصات نقل داخلي من بلدات المنطقة إلى دمشق وبالعكس.

واختتم المهندس خميس والوفد الحكومي زيارتهم بلقاء رؤساء الوحدات الإدارية في منطقة الزبداني ووجه رئيس مجلس الوزراء كل رئيس بلدية إلى التواصل مع المواطنين ووضع رؤية للتأهيل وإعادة الإعمار وتأمين جميع الخدمات والمتطلبات ووضع برنامج كامل لتنفيذ جميع توجيهات الوفد الحكومي اليوم موضحا أن وزارة الإدارة المحلية و البيئة ستقدم جميع أنواع الدعم للبلديات لتنفيذ خطتها في المجالات التنموية والخدمية.

وبين المهندس خميس ضرورة تحديد المطلوب من الآليات لإعادة تأهيل البنى التحتية وتخصيص المبالغ اللازمة لذلك خلال 10 أيام داعيا كل رئيس وحدة إدارية إلى موافاة محافظة الريف بمذكرة تتضمن الخدمات المطلوب إعادة تأهيلها وخطة التنفيذ والمبالغ اللازمة لذلك .

ووجه المهندس خميس وزير السياحة ورئيس غرفة سياحة ريف دمشق الى لقاء الفعاليات السياحية بالمنطقة وتقديم الدعم اللازم لكل من يرغب بالعمل.

وأكد المهندس خميس ضرورة التنسيق الكامل بين الوزراء والمحافظ وأمين الفرع بالمحافظة ولجنة المتابعة التي تم تشكيلها برئاسة وزير التعليم العالي بهدف عودة الفعاليات الاقتصادية “زراعة وصناعة وتجارة وسياحة” موضحا أن الحكومة جاهزة لتقديم الدعم الكامل من قروض وإعفاءات وغيرها.

شارك في الزيارة واللقاء وزراء الزراعة والإصلاح الزراعي والسياحة والتعليم العالي والإدارة المحلية والبيئة والكهرباء ومحافظ ريف دمشق وأمين فرع الحزب بالمحافظة ومعاون وزير الإدارة المحلية ورؤساء غرف التجارة والسياحة في المحافظة وأمين سر اتحاد غرف التجارة السورية ونائب محافظ ريف دمشق وقائد شرطة المحافظة وأعضاء المكتب التنفيذي والمديرون المعنيون بالمحافظة.

 

المصدر : وكالة سانا