تشرين وحمص في عقول وقلوب الجولانيين

تشرين وحمص في عقول وقلوب الجولانيين

سوريا الإعلامية | عطا فرحات 
تشرين وحمص في عقول وقلوب الجولانيين لم يكمل الخمسة اعوام ترك العاب العيد وجاء من فلسطين برفقة والدية الى الجولان ليشعلوا شمعة على ارواح شهداء مدرسة عكرمة , وليؤكد اطفالنا بعفويتهم وصدقهم ان من يقتل الاطفال في غزة هاشم ذاته من يقتل في سورية وان اختلف الوكيل فالاصيل واحد. حمص وتشرين كانا عنوان العيد في الجولان هذا العام فالعين التي تدمع على شهداء حمص كانت تشمخ الجباه لبطولات ابطال تشرين وجيشنا الباسل على امتداد ساحات الوطن .

ففي ساحة سلطان الاطرش وسط مجدل شمس المحتلة , اقيمت وقفة تضامنية مع شهداء حمص وبمناسبة الذكرى الواحدة والاربعين لحرب تشرين التحريرية , التي سجل بها الجيش العربي السوري صفحات من المجد في تاريخ الامة الحديث وفاتحة انتصاراتها على العدو الاسرائيلي. واكد الجولانيون ان من صنع مجد تشرين , يصنع اليوم ابنائه واحفاده نصر سورية الكبير الذي على يديهم سيكتب نصر قاسيون وسيشرق وفجر التحرير في سماء الجولان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.