ضبط ثلاثة أشخاص من مروجي المواد المخدرة في دمشق، شاب يحتال على والده ويدعي بخطفه بقصد الحصول على المال، رشا شربتجي تعتذر وتوضح

ضبط ثلاثة أشخاص من مروجي المواد المخدرة في دمشق

من خلال الجهود التي تبذلها الوحدات الشرطية في متابعة متعاطي ومروجي المواد المخدرة، وضبط كل من تسول له نفسه التعامل بهذه الآفة، وبناءً على المعلومات الواردة إلى فرع مكافحة المخدرات في دمشق حول وجود أشخاص يقومون بترويج المواد المخدرة في مدينة دمشق وريفها، ومن خلال المتابعة الحثيثة، تمكن فرع مكافحة المخدرات في دمشق من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص وضبط بحوزتهم كمية عشرون كيلوغرام من مادة الحشيش المخدر، وبالتحقيق معهم اعترفوا بحيازتهم وتعاطيهم مادة الحشيش المخدر وترويجها.
مازالت التحقيقات مستمرة مع المقبوض عليهم لكشف جميع المتورطين في القضية، واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم.

 

شاب يحتال على والده ويدعي بخطفه بقصد الحصول على المال

أدعى إلى قسم شرطة مدينة السويداء ذوي الشاب (ت،ن) بتغيب ولدهم عن منزلهم وفقدان الاتصال به وانقطاع أخباره، وورود اتصال من شخص مجهول يدعي فيه بخطف ابنهم طالباً منهم دفع مبلغ مالي لقاء تركه، ومن خلال التقصي والتحري والمتابعة تمكن فرع الأمن الجنائي في السويداء من العثور على المذكور، وبالتحقيق معه اعترف بقيامه بالاتفاق مع شخص متواري بالتواصل مع والده مدعياً بخطفه من خلال فبركة قصة خطف وهمية بقصد حصوله على مبلغ مالي، وقيام المتواري بإخفائه في غرفة مستأجرة في مدينة السويداء وإعلام ذويه بأنه مختطف، وطلب فدية مالية وقدرها (مليون ليرة سورية) مقابل
تركه، ومازالت التحقيقات والأبحاث مستمرة لإلقاء القبض على المتواري المذكور، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليه إلى القضاء المختص.

وفي عنوان آخر
ألا يستحق الدمشقيون اعتذاراً؟
في وقت حسّاس، وبمكان حيوي وسط العاصمة السورية، دوى صباح يوم الجمعة صوت انفجار، اهتزّت على إثره النوافذ والأبواب، بعد ساعات من قصف أميركي طال مطاراً عسكرياً في حمص، واعتقد أبناء دمشق أن سبب الانفجار، إما قصف أميركي آخر، أو سيارة مفخخة.
على إثر ذلك، هرع -بشكل طبيعي- سكان منطقة الشعلان والطلياني وعرنوس والجسر الأبيض والمناطق المجورة لتفحّص ما جرى، ومنعوا من الاقتراب، ليتبيّن لاحقاً أن سبب الانفجار هو “مشهد تمثيلي لأحد المسلسلات التلفزيونية”!!
ومن ثم أعربت المخرجة رشا شربتجي عن اعتذارها عن صوت تفجير السيارة  نتيجة تصويرها مشهد ضمن مسلسل “شوق” للكاتب حازم سليمان.
وأوضحت شربتجي في حديث لشام إف إم ضمن برنامج نبض العاصمة أن المشهد أخذ وقتاً طويلاً قبل تصويره نظراً لاختيار المكان الذي سيتم فيه تصوير المشهد، بالتعاون مع القوى الأمنية التي كانت قد وافقت على تصويره، وتمّ إخلاء المكان بالكامل من المارة وإغلاق المحلات المفتوحة، واتخاذ تدابير الأمان لعدم وقوع أيّة أضرار كما تمّ إخبار بعض صفحات التواصل الاجتماعي الإخبارية لطمأنة الناس في المنطقة.
ومع انتهاء تصوير آخر مشاهد العمل قالت شربتجي أن “شوق” من أصعب الأعمال التي أخرجتها نظراً للحرفية العالية لقصة المسلسل التي كتبها حازم سليمان معربةً عن رضاها عن المسلسل الذي يعرض على قنوات مشفرة حالياً وإنها تتابع رجع الصدى الذي خلفه العمل في أوساط التواصل الاجتماعي.
وبيّنت شربتجي أن العمل كان قريباً من التصوير الوثائقي للأحداث الجارية في سوريا و ترك الأثر اللازم لدى المتابعين في سوريا و الوطن العربي.
وعبّرت رشا عن مدى صعوبة تصوير العمل والجهد الذي بذله طاقم العمل لتصوير المشاهد لا سيما أنه تم تصوير بعض المشاهد في مناطق شهدت توترا أمنياً في الأيام الأخيرة وهذا من باب المسؤولية التي منحتها إياها الشركة لتنفيذ العمل بكافة تفاصيله إضافة لثقة الجمهور والمتابعين.
وعبرت شربتجي في هذا السياق عن احترامها لعقلية المتابع الذي بات يلاحظ أدق التفاصيل في العمل التي ينفذها طاقم العمل والمخرج و الحبكة التي يصنعها الكاتب، ولايمكن إغفال هذا الاعتبار الأمر الذي أخذته بعين الاعتبار الشركة المنتجة للمسلسل.

وفي حلب
ﻗﺎﻣﺖ ﺷﻌﺒﺔ ﺣﺪﺍﺋﻖ ﺍﻟﺤﻤﺪﺍﻧﻴﺔ ﻭﺍﻷنصارﻱ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ ﻭﺗﻌشيب ﻭﺗﻜﻨﻴﺲ ﻭﻗﺺ ﺍﻟﻤﺮﻭﺝ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺤﻲ ﺍﻷﻭﻝ، ﻭ ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﺸﻴﺐ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻮﺳﻄﻴﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﺍﺭ ﺍﻹﻃﻔﺎﺋﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺩﻭﺍﺭ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﻭﻓﻼﺣﺔ ﺩﻭﺍﺭ 606 ﻛﻤﺎ ﺟﺮﺕ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻋﺰﻕ ﻭ ﺗﻌشيب ﺍﻷﺭﺻﻔﺔ ﻭﺍﻷﺭﺩﻓﺔ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺳﻴﻒ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ.

 

لسوريا الإعلامية: نورشان الطواح