وفد أحزاب مصرية يزور البعثة القنصلية السورية بالقاهرة للتضامن مع سورية

وفد أحزاب مصرية يزور البعثة القنصلية السورية بالقاهرة للتضامن مع سورية

زار وفد يمثل عددا من الأحزاب المصرية مقر البعثة القنصلية السورية في القاهرة للتنديد بالعدوان الامريكي على سورية والتعبير عن التضامن المطلق معها في مواجهة هذا العدوان.

وأكد الوفد خلال لقائه الدكتور رياض سنيح القائم بأعمال البعثة أن العدوان علي سورية هو عدوان على مصر وأن الولايات المتحدة أصبحت تحارب سورية بنفسها مباشرة بدلا من الحرب بالوكالة التي كانت تقوم بها عبر أدواتها المتمثلة بالعصابات الإرهابية طيلة السنوات الماضية.

وقال رئيس حزب الجيل المصري ناجي الشهابي.. ان “موقف الشعب المصري داعم لسورية الاقليم الشمالي في الجمهورية العربية المتحدة وان العدوان الامريكي الارهابي لا يمكن فصله عن الارهاب الذي تمارسه الجماعات التكفيرية في سورية التي هي بالاساس صناعة امريكية”.

وأضاف الشهابي.. إن “سورية ستنتصر علي المؤامرة رغم الخيانات المتواجدة في النتوءات الخليجية” مؤكدا أن الصمود السوري الاسطوري أذهل العالم كله.

بدوره قال الأمين العام للحزب الناصري أحمد حسن.. إن “أمريكا هي العدو الأول لشعوبنا وللشعوب الراغبة بالتخلص من الهيمنة”.

واستغرب حسن البيان الذي اصدرته الخارجية المصرية عقب العدوان الامريكي لأنه “بيان باهت لا يعبر عن الشعب المصري وعروبة مصر وخاصة أن سورية الحبيبة تتعرض لعدوان من امريكا خدمة للصهيونية”.

من جهته لفت رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي وحيد الاقصري إلى أن الامة العربية ضعيفة بسبب تفرقها مشددا على رفض حزبه أي عدوان على سورية وخاصة من قبل امريكا المنتهك الأول لحقوق الانسان في العالم.

ودعا الاقصري الشعوب العربية الحرة إلى إسقاط الأنظمة الخائنة التي تتامر علي مصر وسورية.

بدوره قال المنسق العام للجنة الشعبية المصرية للتضامن مع الشعب السوري هشام لطفي.. إن “علينا أن نقوم بفضح كل العملاء الذين تآمروا على سورية ويلعبون لعبة قذرة من اجل تقسيمها” لافتا إلى أن الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري أصابت أعداءها بالجنون فجاء العدوان الأمريكي كرد على ذلك.

من جهته أعرب سنيح عن تقديره لموقف الأحزاب المصرية المؤيد لسورية في وجه غطرسة الولايات المتحدة وعدوانها الغاشم مشيرا إلى أن المؤامرة على سورية تهزم بصمود شعبها وقيادتها وجيشها.

وقدم سنيح التعازي للشعب المصري بالتفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا كنيستين في طنطا والاسكندرية.

وشارك في الوفد التضامني أحزاب الجيل والناصري ومصر العربي الاشتراكي والأحرار والأمة والعدالة الاجتماعية واللجنة الشعبية المصرية للتضامن مع الشعب السوري.