أكثر من 800 مسلح مع عوائلهم إلى جرابلس .. البرازي : الجيش سيتولى إدارة المناطق في الوعر وسيتم فتح المعابر تمهيداً لعودة الحياة الطبيعية

أكثر من 800 مسلح مع عوائلهم إلى جرابلس .. البرازي : الجيش سيتولى إدارة المناطق في الوعر وسيتم فتح المعابر تمهيداً لعودة الحياة الطبيعية

تنفيذاً لإتفاق المصالحة في حي الوعر بمدينة حمص تم اليوم خروج أكثر من 800 من المسلحين الرافضين للاتفاق وعائلاتهم إلى الريف الشمالي تمهيدا لإعادة الأمن والاستقرار وعودة جميع مؤسسات الدولة إلى الحي.
وحسب ماذكرت المصادر الإعلامية في حمص أنه خرج حتى الآن 131 من المسلحين الذين رفضوا اتفاق المصالحة و671 من افراد عائلاتهم باتجاه الريف الشمالي مشيرا إلى أن عملية خروج المسلحين وعائلاتهم ما تزال مستمرة لاستكمال إخراج الدفعة الأولى من المسلحين.


ونقلت وكالة سانا عن محافظ حمص طلال البرازى قوله أن “المحافظة انجزت جميع الاجراءات والترتيبات اللوجستية لخروج الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم من حي الوعر تنفيذا لاتفاق المصالحة الذى تم التوصل إليه الأسبوع الماضي”.
وأشار المحافظ إلى أن الدفعة الأولى “تتضمن خروج أكثر من 1500 شخص من مسلحين وعائلاتهم باتجاه ريف حلب الشمالي الشرقي” مبينا أن “عملية الإخراج تتم بإشرف الهلال الأحمر العربي السوري وقوى الأمن الداخلي السورية والشرطة العسكرية الروسية”.


كما ونفى المحافظ ما تداولته بعض وسائل الإعلام الشريكة في جريمة سفك الدم السوري حول إجراء تغيير ديمغرافي في حي الوعر مؤكدا أن هذه الأكاذيب هي محاولة يائسة للتشويش على اتفاق مصالحة حي الوعر بشكل خاص ومسيرة المصالحات المتواترة بشكل عام.
مؤكداً أنّ “الجيش العربي السوري سيتولى إدارة المناطق في الوعر وستفتح جميع المعابر لتعود الحياة إلى طبيعتها”.

ولفت السيد المحافظ إلى أنه من المتوقع أن يبقى في حي الوعر أكثر من 40 الف نسمة بعد إخراج جميع المسلحين الرافضين للاتفاق وعائلاتهم من الحي والذين يقدر عددهم بحوالي الـ 10 آلاف شخص ,  مؤكداً أن المحافظة تعكف حاليا على وضع خطة متكاملة لعودة جميع العائلات التي تركت منازلها في حي الوعر في أوقات سابقة وذلك بعد استكمال إخراج المسلحين وتأمين الخدمات للحي بشكل كامل .
من جانبه قال أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي عمار السباعي أن عدد افراد العائلات المهجرة من حي الوعر يبلغ أكثر من 100 ألف شخص وسيعودون إلى منازلهم بعد إتمام تنفيذ الاتفاق ,  موضحاً أن الدولة السورية هي الضامنة للمواطن ولبقاء المواطنين امنين في الوعر وسيعود الأمن والأمان إلى الحي.


ودعا السباعي المواطنين في حي الوعر إلى عدم الاستماع لأي إشاعة مغرضة والبقاء في الحي لأنهم ابناء هذا الوطن مشيراً إلى أن هذا الوطن بحاجة إلى جهود ابنائه لإعادة الاعمار.
وتم يوم الاثنين الماضى التوصل إلى اتفاق مصالحة في حي الوعر بمدينة حمص يقضى بتسوية أوضاع المسلحين في الحي وخروج الرافضين للتسوية مع عائلاتهم تمهيدا لعودة جميع مؤسسات الدولة اليه وذلك بالتنسيق بين اللجنة الأمنية والعسكرية في حمص ومركز المصالحة الروسي في حميميم.
وهذا الحي يعد آخر أحياء مدينة حمص التى تنتشر فيها مجموعات مسلحة تحاصر المواطنين وسبق أن تم إخراج المجموعات المسلحة من مدينة حمص القديمة في آذار عام 2014.