لقاء سوريا الإعلامية مع امين فرع حزب البعث في حلب

وكالة سوريا الاعلامية تستضيف الاستاذ احمدصالح ابراهيم
امين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي
في الجمهورية العربية السورية في محافظة حلب

خاص سوريا الإعلامية | عبد القادر

حزب البعث العربي الاشتراكي من الاحزاب الاكثر نضالية و شعبية في الجمهورية العربية السورية و من الاحزاب الذي نادى بـ الوحدة و الحرية و الاشتراكية و كان من اوائل الاحزاب الذي حارب الارهاب بكافة اشكاله العسكرية و الثقافية و الاعلامية كما انه له بصمة واسعة في سير الامور السياسية بظل الازمة التي تتعرض لها سوريا
وللتعرف أكثر على دور حزب البعث العربي الإشتراكي في محافظة حلب كان لنا مع الاستاذ احمد صالح ابراهيم اللقاء التالي :

– استاذ صالح ابراهيم بدايةً برأيك ما هو سبب قيام الولايات المتحدة الاميركية بـ بعملية عسكرية ضد ارهابي داعش في المنطقة هل من الممكن انها قامت بهذا العمل بسبب ذبح الصحفي الاميركي ام ان لها غايات اخرى ؟

-ان من كان يمول الارهاب و يدعمه هي الولايات المتحدة الاميركية و معها بعض من الدول العربية و الان هم يقوموا بمحاربة الارهاب بعد ان امتد و وصل اليهم
و اصبح يشكل خطر كبير على مصالحهم و بـ التأكيد هم قاموا بهذه العملية بعد التنسيق مع الحكومة السورية لانهم يعلموا ان لاحد يستطيع
ان يخترق السيادة السورية .

-هناك احزاب جديدة منهم من سمعنا بهم ومنهم من لا يزال في اطار التأسيس بعد أن كان حزب البعث هو الحزب القائد ما هي نظرة حزب البعث لتلك الأحزاب؟

-بـ التأكد جميع الاحزاب التي تم انشائها هي احزاب وطنية و عندما قمنا بـ طرح مشورع البند الثامن في دستور الجمهورية العربية السورية جاء من اجل توسيع
المشاركة في عملية بناء الوطن و نحن كحزب البعث العربي الاشتراكي نساعد كل من طلب منا المساعدة و لكننا لن نكون طرف مع حزب ضد اي حزب اخر

-ما هو سبب قيامكم انتم حزب البعث العربي الاشتراكي بـ دعوة الاحزاب السورية بكافة اشكالها الى ملتقى للاحزاب الوطنية و الذي سيعقد بتاريخ
ما الغاية من هذا للقاء ؟29-30

-كل الاحزاب التي تمت دعوتها هي احزاب وطنية و اللقاء هو للتأكيد على الثوابت الوطنية و على وحدة الجمهورية العربية السورية و وحدة اراضيها

-تحقيق الوحدة العربية هدق أصبح بعيد المراد وبعض من البعثيين رفضوا فكرة الأخوة العربية بعد التآمر العربي على سوريا و على الشعب السوري ما هي اجراءات الحزب لإحتضان هذه الشريحة ؟
-اود ان اصحح لك بـ ان البعثين من المستحيل ان يرفضوا قيام الوحدة العربية لان من اهدافهم الوحدة و الحرية و الاشتراكية
و لكن من الممكن ان الحزبين من الاحزاب الاخرى ليدهم اعتراضات و لكن الدول التي تأمرت على سوريا لا تمثلها حكامعها على
الاطلاق و الوحدة العربية مازالت و لا تزال من اهداف حزب البعث العربي الاشتراكي

-رأينا انه جرى عدة مصالحات وطنية و كان لحزب البعث العربي الاشتراكي دور كبير في احلالها مع من جرت هذه المصالحات و هل كان من بين الارهابين الذين تمت تسوية اوضاعهم عرب او اجانب ؟

-نعم نحن كسورين جميعنا اخوة و لا يوجد اي فرق بيننا و هؤلاء هم عبارة عن اناس بسطاء تم التغرير بهم و دفعوهم لحمل السلاح عن طريق
اغراءات مادية او تهديدات و المصالحات الوطنية مازالت جارية في محافظة حلب و منذ فترة قصيرة تم تسوية اوضاع مايقارب 200 شخص
ت بعد ايام قليلة سيتم تسوية اوضاع مايقارب الـ 400 شخص و لا يوجد عرب او اجانب مع من تمت تسوية اوضاعهم

-محافظة حلب و ازمة المياه و ازمة الكهرباء و ازمة الوضع الخدمي بشكل عام هل لك ان تشرح لمتابعينا ما هو دور حزب البعث العربي الاشتراكي?
بصراحة و سنكون صريحين ان محافظة حلب و ازمة الكهرباء و ازمة المياه سببها الارهابين و للأسف انهم يتحكمون بها و نحن الان نحاول التواصل معهم
عبر عدت قنوات من اجل حل المشاكل الخدمية للمواطنين اما فيما يخص ازمة الكهرباء فـ الارهابين لم سلم منهم عامود كهرباء و تم تدمير نسبة 70% من
اعمدة الكهرباء في حلب و الشركة العامة للكهرباء تعمل يومياً على اصلاح ما خربه الارهاب
– ما هي حقيقة بعض الخلافات التي يقال انها جرت بينكم و بين بعض المسؤولين في مبنى المحافظة من موضوع تزفيت الشوارع الى موضوع قطع الطرقات للأسباب الامنية نهايتاً بموضوع المبلغ المالي الذي قدم الى محافظة حلب من قبل مجلس الوزراء و اولويات صرفه؟10636164_870178339661497_8411734132147346492_n
-لا يوجد اي خلافات بيننا و بين محافظ حلب او اي شخص في المحافظة و فيما يخص موضوع قطع الطرقات نحن قمنا بـ ازالة عدد من حواجز محافظة حلب
من اجل و تسهيل تنقل المواطنين و تم تشكيل لجنة بـ رئاسة امين فرع حزب البعث من اجل حل موضوع الحواجز و قطع الشوارع اما فيما يخص الموضوع
المالي فـ رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي عندما قدم الى محافظة حلب قام بوضع المبالغ المالية و كيفية صرفها و نحن نسير
حسب الخطة التي قمنا برسمها لاعادة اعمال ما خربه الارهاب
– استاذ صالح ابراهيم حزب البعث العربي الاشتراكي من اكبر الاحزاب في الجمهورية العربية السورية ومن الاحزاب التي كانت سباقة في تشكيل كتائب عسكرية تحت اسم “كتائب البعث” للقتال ضد الارهاب هل لك ان تشرح لمتابعينا من طرح هذه الفكرة و كيف تم العمل عليها مع العلم ان هناك مجموعات مقاتلة في بعض مناطق الريف الحلبي؟
-تشكيل كتائب البعث جاء رغبة من الرفاق البعثين في الدفاع عن وطنهم و بلدهم الى جانب الجيش العربي السوري بعد ان رؤوا ان بلدهم تتعرض للإرهاب و تم تشكيلها عندما كان الرفيق هلال هلال امين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي لفرع حلب و هو الان الامين القطري المساعد كما ان كتائب لبعث تعمل بشكل منظم و ليس كما تسوق لنا بعض القنوات المأجورة اننا مليشيا , كتائب البعث انشئت لمحاربة الارهاب الذي تتعرض له الجمهورية العربية السورية

-السورين الاكراد في سورياوفي حلب خصوصاً هل من الصحيح انهم لم يلقوا اهتمام او دعم مادي او عسكري او حتى القيام بـ اصلاحات خدمية خصوصاً في مناطقهم هل حزب البعث العربي الاشتراكي يحمل سبب هذه المسؤولية ام على محافظ حلب الاهتمام بهذا الموضوع فيما يخص الخدمات ؟
-نحن حزب البعث العربي الاشتراكي لا نفرق بين اي عرق او اي دين و نحن جميعنا اخوة في الوطن و الوطن للجميع و نحن نقوم بمساعدة اي مواطن
و الدليل على ذلك انه عندما قام ارهابي داعش بمهاجمة قرى بـ عين العرب قام طيران الجيش العربي السوري بـ الاستنفر للدفاع عن القرى السوري
و محاربة ارهابي داعش و السورين الاكراد كان لهم بصمة في الدفاع عن سوريا الى جانب الجيش العربي السوري و محاربة الارهاب
اما فيما يخص الوضع الخدمي فهذه ليست من مسؤوليتنا نحن كحزب

-استاذ صالح ابراهيم في ختام لقائنا راينا عدد كبير من المبادرات التي قام بها حزب البعث العربي الاشتراكي بدايةً من مساعدة النازحين في بعض مناطقهم و تأمين السكن لهم ومروراً في مبادرات التبرع بـ الدم و زيارة جرحى الجيش العربي السوري التي قمتم بها و انتهاءً بـ حلف الفضول لدعم جرحى و أسر الشهداء
هل لك ان تحدثنا عن الاعمال و المبادرات الوطنية التي ستقومون بها في الايام القادمة؟
-نحن نقوم الان بـ افراغ السكن الجامعي و المدارس من الاخوى النازحين و نقوم بـ تأمين سكن بديل لهم و سيتم نقلهم بـ شكل منظم عبر باصات الى اماكن اخرى
و حلف الفضول انشئ مؤخراً و انشاء الله سنوفق به و نحن كل ما نقوم به هو نابع من واجبنا الوطني تجاه سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.