الدفاع الروسية ومجلس الاتحاد الروسي ينفيان أنباء بشأن نشر وحدات قوات خاصة روسية في مصر

الدفاع الروسية ومجلس الاتحاد الروسي ينفيان أنباء بشأن نشر وحدات قوات خاصة روسية في مصر

نفت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام بشأن نشر وحدات قوات خاصة روسية في مصر.

ونقل موقع روسيا اليوم عن اللواء إيغور كوناشنكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية قوله: “لا توجد أي وحدات روسية خاصة في سيدي البراني” مضيفا.. إن “مثل هذه المزاعم المختلقة المرسلة من مصادر مجهولة إلى بعض وسائل الإعلام الغربية تثير الرأي العام على مدى سنوات”.

وكان مجلس الاتحاد الروسي نفى في وقت سابق اليوم الأنباء عن إرسال روسيا عسكريين وطائرات من دون طيار إلى قاعدة جوية في مصر.

وقال النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جاباروفتلك: إن “هذه الأنباء وهمية لا تستحق الاهتمام وروسيا لم تفعل ذلك ووزارة الدفاع لا تؤكدها”.

ورأى جاباروفتلك أن مثل هذه الأخبار المضللة هي عناصر في حرب إعلامية.

وكانت رويترز ذكرت استنادا إلى ما وصفتها مصادر أمريكية ومصرية ودبلوماسية أن روسيا نشرت فيما يبدو قوات خاصة في قاعدة جوية غرب مصر قرب الحدود مع ليبيا في الأيام الأخيرة إلا أن الجيش الأمريكي رفض التعليق على هذه الأنباء حيث نقلت الوكالة ذاتها عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهم إن التخابر الأمريكي على الأنشطة العسكرية الروسية يشوبه التعقيد في كثير من الأحيان بسبب استخدام متعاقدين أو قوات بملابس مدنية.

وبعد أن ساقت رويترز هذه المعلومات ذكرت أن مصادر أمنية مصرية زودتها بتفاصيل أخرى عن “وحدة عمليات خاصة روسية قوامها 22 فردا لكنها امتنعت عن مناقشة مهمتها” وأن “روسيا استخدمت أيضا قاعدة مصرية أخرى إلى الشرق من سيدي براني بمرسى مطروح في أوائل شباط”.

وقالت الوكالة: إنه “لم ترد أي تقارير في السابق عن عملية نشر القوات الروسية” مضيفة.. إنها لم تتمكن من “التحقق على نحو مستقل من وجود قوات خاصة أو طائرات بلا طيار أو طائرات عسكرية روسية في مصر”.

وبالمقابل تابعت رويترز نقلا عن مصادر مصرية أخرى إن “طائرات عسكرية روسية حملت نحو ست وحدات عسكرية إلى مرسى مطروح”.

وأشار موقع روسيا اليوم إلى أنه فيما كان الوجود الروسي المزعوم قرب الحدود المصرية الليبية ينحصر في 22 فردا من القوات الخاصة اتسع على لسان مصادر أخرى إلى “نحو ست وحدات عسكرية” ما يعكس جملة التناقضات التي زخر بها تقرير رويترز فيما رد المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية العقيد تامر الرفاعي على تلك المزاعم ونفى وجود أي جندي أجنبي على الأراضي المصرية.