أردوغان : لا نرغب بإحتلال الأراضي السورية

أردوغان : لا نرغب بإحتلال الأراضي السورية

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه تم تأكيد العزم على تنشيط التعاون بين روسيا وتركيا خلال المباحثات في موسكو، مشيرا إلى أن الجانبين تمكنا من تجاوز هذه المشاكل.
وقال الرئيس التركي خلال مؤتمر صحفي: “اجتماع اليوم يتميز بأهمية كبيرة في هذا المجال (تطبيع العلاقات). نحن نرى أن هناك تقدم ملموس في علاقاتنا، إلا أنه لم يصل إلى المستوى المطلوب بعد.

ولفت الرئيس التركي، الانتباه إلى أن موسكو وأنقرة ستواصلان تعزيز التعاون بغض النظر عن وجود مسائل خلافية بينهما.

وقال: “يجب التأكيد على دور تركيا وروسيا في هذه العملية. دون شك، يجب على كافة الأطراف العمل بجد ودأب لإكمال هذه العملية. لا بد كذلك من فهم أنه لا يمكن القضاء على أي تنظيم إرهابي باستخدام تنظيم إرهابي آخر..”.

وتابع قائلا: “حتى في حال لم نتفق في كافة المسائل، يجب علينا أن نبقي كافة قنوات الاتصال مفتوحة، ونتيجة لإقامة الثقة المتبادلة، يجب علينا مواصلة تعزيز تعاوننا”.

وأشار الرئيس التركي عقب محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى أن تركيا تتعاون بالكامل مع روسيا في المجال العسكري في سوريا.  مؤكداً ، أن السلطات التركية لا تعتزم احتلال مدينة منبج السورية خلال قيامها بعملية عسكرية هناك.

وقال: “هناك عملية في منبج تدور اليوم، كما تعلمون، إن تركيا شأنها شأن روسيا تريد التعاون مع قوات التحالف، ونتيجة لهذا التعاون تمكن سكان منبج من التثبت في تلك المنطقة…ونحن نرغب بأن يتثبتون هناك ولا نعتزم احتلال هذه الأراضي”.

 

الجدير بالذكر أن الخارجية السورية قد طالبت اليوم الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي بالزام تركيا سحب قواتها الغازية لأراضي الجمهورية العربية السورية فوراً ووقف الاعتداءات والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

من جانبه قال مصدر عسكري مساء أمس الخميس , إن قوات النظام التركي استهدفت اليوم برمايات مدفعية وصاروخية مواقع تابعة للجيش العربي السوري والقوات الرديفة في ريف منبج الغربي بريف حلب. وأضاف المصدر إن القصف التركي الذي استهدف نقاط حرس الحدود أدى الى سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

موضحاً  أن العدوان التركي على أراضي الجمهورية العربية السورية ما هو إلا محاولة لوقف النجاحات والتقدم الذي تحرزه قوات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في حربها ضد التنظيمات الإرهابية والمجموعات التابعة لها لإعادة الأمن والاستقرار إلى ريف حلب وكل الأراضي السورية.