حملة إنسانية من الجريح إلى الجريح

حملة إنسانية من الجريح إلى الجريح

لـسوريا الإعلامية | باسل الدبس
في خطوة ليست بالأولى ولا الأخيرة لجمعية ( صامدون رغم الجراح) , تم اليوم ختام المرحلة الأولى من حملة المجاهد العقيد ياسر الشاويش (رحمه الله) .
و هي عبارة عن إعادة تقييم الحالة الصحية لجرحى الجيش العربي السوري (جرحى الشلل) ضمن محافظة حمص و التي يقيمها المكتب الطبي لجمعية صامدون رغم الجراح .

الحملة أُطلق عليها  إسم المجاهد العقيد “ياسر الشاويش”  إكراماً لتضحياته و ما قدمه في سبيل الوطن . وقد انطلقت فكرة الحملة من مطلع هذا العام 2017  بمبادرة من المكتب الطبي في الجمعية,  الذي أسس و نسق الحملة التي تستهدف بالمجمل الإخوة جرحى الشلل بحيث يجري لهم تقييم صحي كامل للاطمئنان على أوضاعهم ، و ذلك بعرضهم على عيادات متخصصة عصبية و عظمية و بولية و معالجة فيزيائية و أخصائي تغذية مع تشخيص مفصل عن حالتهم الصحية و تأمين مستلزماتهم من أدوية و أدوات طبية و غيرها .

يذك أن جميع القائمين على الحملة هم الجرحى المتطوعون في جمعية “صامدون رغم الجراح” يعملون بكل جد و إخلاص و هدفهم هو إعادة الجريح إلى حياته العملية و دعمه نفسياً و مشاركته في العمل و الإنجاز .

تتكون الجمعية من عدة مكاتب تعمل معاً لرعاية الجرحى و ذويهم و هي :

المكتب الطبي
مكتب الأشغال اليدوية
المكتب التربوي
المكتب الإعلامي  ..


و جميعها تضم متطوعين بمختلف المجالات , يتناغمون في نسج العمل التطوعي  , و بمشاركة واسعة منهم تعاون 45 متطوع على الواجبات المطلوبة . و كان أول يوم فعلي مع الجرحى الأبطال في المركز الطبي هو  الأحد  الموافق 19 شباط 2017  حيث قسّم المتطوعون في أربع فرق متخصصة كالتالي :
-الفريق الأول مهمته إحضار الجريح من منزله بوسيلة نقل تراعي حالته الصحية إلى المخبر و بعدها إلى المركز الطبي الذي يضم العيادات الأربع السابقة و ذلك يتكفل المتطوعون بإعادته إلى منزله بعد الإنتهاء من تقييم وضعه الصحي .
-الفريق الثاني يستقبل الجريح فور وصوله إلى المركز الطبي و يبقى برفقته حتى يمر على العيادات السابقة حيث يعمل كل متطوع على جمع بيانات الجريح الشخصية و متابعة و تسجيل الحالة التشخيصية لكل طبيب يمر عليه يرافقه و يعمل على راحته حتى الانتهاء من التقييم .
-الفريق الثالث و مهمته المتابعة مع الجريح بعد الانتهاء من تشخيص حالته بتأمين الوصفات الطبية المطلوبة و متابعة نتائج التحاليل المخبرية و الصور الشعاعية مع الطبيب المختص و مراحل العلاج الفيزيائي .
-الفريق الرابع و الذي ستكون مهمته المتابعة مع الجرحى على المدى الطويل بعد انتهاء الحملة و اختبار مدى تحسن الجريح و استجابته للعلاج بعد أن تبين أن كثير من الحالات تتجه نحو الأفضل بشكل كبير و بقليل من العناية و الصبر من الجريح نفسه.