تركيب خطي إنتاج في مخبز جبلة وافتتاح مخبزين بريف المحافظة

تركيب خطي إنتاج في مخبز جبلة وافتتاح مخبزين بريف المحافظة

بمناسبة الذكرى الـ54 لثورة الثامن من آذار افتتح اليوم في بلدتي بيت ياشوط والمزيرعة في محافظة اللاذقية مخبزين آليين طاقة كل منهما الإنتاجية 10طن من الطحين وتم تركيب خطي إنتاج جديدين في صالة مخبز جبلة القديمة بعد الانتهاء من ترميمها وتأهيلها وافتتاح صالة جديدة للمؤسسة السورية للتجارة في حي الفاروس بمدينة اللاذقية.

وتفقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله الغربي ومحافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم وأمين فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد شريتح سير العمل في المخابز وجاهزية خطوط الإنتاج ونوعية رغيف الخبز المنتج. واضطلع الغربي والسالم وشريتح على واقع العمل في صالات الكرامة وتشرين وأوغاريت ومجمع أفاميا التابعة للمؤسسة السورية للتجارة بمدينة اللاذقية بعد إعادة تأهيلها وترميمها وفق خطة المؤسسة للتدخل الايجابي واستقطاب المواطنين.

وأكد الوزير الغربي في تصريح للصحفيين ان الوزارة ستتابع عملها لتكون عند حسن ظن المواطنين وتوفير متطلباتهم وخاصة لجهة توفير مادة الخبز بنوعية جيدة لافتاً الى اهمية انجاز المخبزين خلال هذه الفترة القصيرة نسبياً, ونقل خطوط الانتاج في صالة مخبز جبلة الى مكان نموذجي مؤكداً انه سيتم افتتاح فرن اخر جديد في قرية البهلولية خلال مدة تتراوح بين شهرين وثلاثة أشهر.

وأشار إلى أن الوزارة ومنذ دمج مؤسسات التدخل الايجابي في مؤسسة واحدة تحت مسمى المؤسسة السورية للتجارة في عمل مستمر ومتواصل لاعادة تأهيل الصالات التابعة لها التي يصل عددها الى 1500 صالة لتكون جميعها بحلة جديدة وتضم مختلف المواد الغذائية والاستهلاكية والأساسية باسعار تقل عن السوق بنسبة 20 بالمئة على الأقل.

وجدد التأكيد على استعداد المؤسسة لاستلام أي صالة من البلديات والقرى لتكون منفذ بيع للمؤسسة وتوفير المواد فيها باسعار منافسة لكل المواطنين.

من جهته لفت السالم في تصريح مماثل إلى أن صالات المؤسسة السورية للتجارة بحلتها الجديدة تقدم جميع المواد الغذائية والمنظفات والألبسة والأدوات الكهربائية وغيرها بأسعار تقل عن السوق وبظروف عرض ملائمة ونموذجية مشيراً إلى العمل لتوفير البيع بالتقسيط للعاملين في الدولة خلال المرحلة القادمة.

بدوره أشار أمين فرع اللاذقية للحزب الدكتور محمد شريتح إلى أن الشعب السوري يثبت قدرته على تعزيز مقومات صموده باستمرار رغم كل ظروف الحرب التي تشن ضده مشدداً على أهمية ما توفره الصالات الجديدة والمخابز من تلبية المتطلبات الأساسية للمواطنين.

مدير المؤسسة السورية للتجارة المهندس عمار محمد اكد ان المؤسسة ستكون يد الحكومة في الاسواق ومع المواطنين وستتابع تقديم خدماتها إلى أهالي محافظة اللاذقية لافتاً الى ان المؤسسة ستعمل على اعادة تأهيل وترميم جميع صالاتها خلال خمسة أشهر لتقدم خدماتها للمواطنين بالشكل الأمثل.

من جهته لفت مدير المخابز الآلية حسين غنوم إلى أنه نتيجة الحاجة الماسة لبعض القرى وخاصة الجبلية منها والبعيدة عن مراكز المدن تم تنفيذ مخبزين في بلدتي بيت ياشوط بريف جبلة والمزيرعة بريف الحفة في اللاذقية طاقة كل منها عشرة اطنان من الطحين ويمكن زيادتها إلى 15 طن.

ووفق غنوم فإن ترميم صالة مخبز جبلة وتأهيلها يصب في مصلحة العمل وتحسين نوعية الخبز المنتجة والقدرة على صيانة الآلات حيث كانت الصالة قديمة وغير مناسبة لظروف العمل مشيرا الى انه سيتم تركيب خط انتاج ثالث في الصالة ونقل أحد خطوط الانتاج الى مخبز بسنادا الآلي في مدينة اللاذقية.

شارك في الجولة مدير عام شركة المطاحن مهند شاهين ومدير المواد والأمن الغذائي في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وعضو المكتب التنفيذي في اللاذقية لقطاع التموين ومدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية ومديراً فرعي المؤسسة السورية للتجارة والشركة العامة للمخابز الآلية بالمحافظة.