الفارس رماح كحول لسوريا الإعلامية: الفروسية أصبحت جزء من حياتي فهناك علاقة روحانية بيني وبين الخيل

خاص | سوريا الإعلامية | حنين اللبان

جواده أنيسه ومن صهوة خيله يرى الأمل , في عينيه بريق النصر , رقيق الشعور , فارس يطير بخيله فوق السحاب فما كل من يركب على الخيل خيال ولا كل خيل تعجبك هي أصيلة , لكن فارسنا اليوم هو رماح نصار كحول من مواليد 1996 فارس يعطي الخيل من روحه وفي نبضه موهبة ربانية حيث بدأ برياضة ركوب الخيل عندما كان في الحادية عشر من عمره ثم قام والده بتأسيس اسطبلاً للخيول العربية الاصيلة و أصبح مدير اسطبلات جبل العرب بسوريا التي تم افتتاحها عام 2009 اسطبلات الديماس للخيول العربية الاصيلة وللتعرف أكثر على رياضة ركوب الخيل ومسيرته الرياضية
كان لنا معه اللقاء التالي:
بدايةً الفروسية لها معك قصة طويلة فأنت تسابق على الخيل كفارس ماسر علاقتك بالخيل والفروسية؟
الفروسية أصبحت جزء من حياتي فهناك علاقة روحانية بيني وبين الخيل الذي يشعر بصاحبه

التفرغ للفروسية والتدريب أمر مهم ولكن ألا تشعر أن الخيل ومتابعة السباقات تأخذ من وقتك الكثير؟ وكم تخصص من وقتك للخيل ؟ و ماذا تهدف من مشاركاتك في سباقات الخيل؟

مستعد لممارسة هذه الرياضة والبقاء بجانب خيلي في أي وقت ممكن فإنني أخصص لها خمس ساعات يومياً فإن حلمي هو الوصول إلى البطولات العالمية ورفع علم بلدي عالياً

ماهو الحصان الأبرز الذي كانت له بصمة في حياة فروسيتك؟ وماهو الشعور الذي أضافته لك الفروسية؟
(كفالور) هو الخيل الذي أشعر معه بالأمان ولذة الانتصار حيث أصبح بيننا تبادل روحي فهو يشعر بحزني كما أرى دموع الفرح في عينيه عند فوزنا في السباقات فهو غير حياتي تماماً وجعلني أشعر أن الأمل موجود إلى أن وصلت إلى مرحلة الإحساس معه فهو يعبر ويتكلم بطريقته الخاصة فعندما أفقد الأمل أنظر إلى خيلي
الفارس رماح كحول … من هم أصحاب الفضل بما أنت عليه الآن؟
الشكر الأول لوالدي نصار كحول هو الداعم الأول لي والذي شجعني على ركوب الخيل منذ صغري والشكر الكبير للسيدة منال الأسد وهي الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية في سوريا و أشكر مدربي الذي أشرف على تدريبي وطورني مؤيد الجاموس
علمنا أنك شاركت بعدة بطولات خارجية ومحلية ما هي تلك البطولات ؟ و ماهي البطولات التي تستعد لها بالوقت الحالي؟
أول بطولة لي كانت عام 2009 التي بدأت بمرحلة المرور بنادي الشهيد باسل الأسد في الديماس , ثم بطولة قفز عام 2011 في المرحلة التحضيرية أخذت المركز الأول على مستوى الجمهورية حيث
كما حصلت على المركز التالت عام 2011 في بطولة رمضانيات للقفز التي أقيمت بنادي باسل الاسد للفروسية ,ثم انتقلت الى نادي الجيمني لاكمل مسيرتي في تمرن على كروب الخيل وكان باشراف المدرب (مؤيد الجاموس) ومن ثم جاءت بطولة الوفاء عام 2014 التي حصلت فيها على المركز الرابع على ارتفاع متر و 10سم
تلتها بطولة الافتتاحية للصيف بنادي جيميني في يعفور ونلت المركز الثاني أيضاً على ارتفاع متر و 10سم
وبعدها بطولة الأندية الذي شاركا بها جميع الاندية في سوريا فحصلت على المركز الثانيي
أما الآن أحضر لبطولة تأهيلية في التاسع والعاشر من الشهر القادم بنادي باسل الأسد حيث ستشرف عليها لجنة دولية للتأهل بعدها لبطولة تقام خارج سوريا وهي بطولة للناشئين
كفارس عالمي ماهو رأيك بمستوى الفروسية في سوريا مقارنة بالدول العربية؟
تأسست الفروسية في الثمانيات وكان المؤسس الأول له الشهيد باسل الأسد وسمي النادي باسمه حيث أطلقنا على أنفسنا فرسان الباسل لإتمام مسيرة الفارس باسل الأسد و إن سوريا تنافس بمستوى قوي جدأً وهناك فرسان على مستوى العالم وقد خف الدعم بسبب الأزمة السورية ثم عاد إلى ماهو عليه بدعم السيدة منال جدعان الأسد الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية
ماهو أصعب موقف واجهك في مسيرتك؟
عند تحضيري لبطولة الجمهورية في عام 2011 سقطت عن الخيل وتوقفت عن ركوب الخيل لمدة ستة أشهر وحصلت على العلاج في الجامعة الأمريكية ببيروت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.