تدمر باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري وخسائر فادحة يتكبدها تكفيرو داعش بدير الزور وريف حمص

تدمر باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري وخسائر فادحة يتكبدها تكفيرو داعش بدير الزور وريف حمص

سيطرت وحدات الجيش العربي السوري والقوات الرديفة على جبل هيال والتلال الاستراتيجية المشرفة على مدينة تدمر في الجهة الغربية وسط حالة من الانهيار في صفوف إرهابيي “داعش”. وقد فرضت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة  بعد ظهر اليوم سيطرتها الكاملة على جبل هيال وجميع التلال المشرفة على منطقة القصور في مدينة تدمر.

وتعد السيطرة على جبل الهيال والتلال المشرفة على مدينة تدمر خطوة مهمة نحو تسريع انهيار المجموعات الارهابية المنتشرة في مدينة تدمر ودحرها خارج المدينة وإعلان بسط السيطرة الكاملة عليها. وفي وقت سابق اليوم أعلن مصدر عسكري فرض السيطرة الكاملة على مثلث تدمر الاستراتيجي خلال العملية العسكرية الواسعة التي تنفذها وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة لاجتثاث تنظيم “داعش” من الريف الشرقي لمدينة حمص.

وقال المصدر أن “وحدات من قواتنا المسلحة أحكمت سيطرتها على مثلث تدمر الاستراتيجي بعد تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر فادحة في العديد والعتاد”. وفي وقت سابق اليوم خاضت وحدات من الجيش معارك عنيفة ضد إرهابيي التنظيم التكفيري  في مثلث تدمر على الأطراف الغربية لمدينة تدمر سقط خلالها العشرات من إرهابيي “داعش” بين قتيل ومصاب وعلى إثر ذلك تمت السيطرة الكاملة لقواتنا المسلحة على مثلث تدمر حيث تتابع وحدات الجيش ملاحقتها للإرهابيين في المنطقة وسط حالة من الانهيار الكبير في صفوف التنظيم الإرهابي .

وتتابع وحدات الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة  عملياتها وتتقدم بإتجاه قلعة تدمر في حين تعمل وحدات الهندسة العسكرية  على تمشيط منطقة المثلث لتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التي زرعها إرهابيو التنظيم بهدف إعاقة تقدم الجيش.

 

في هذه الأثناء وجه سلاح الجو السوري ضربات مكثفة على تجمعات وخطوط امداد لتنظيم “داعش” الإرهابي  في محيط مدينة دير الزور. هذه الضربات أسفرت عن تدمير عدة تحصينات وتجمعات للتنظيم التكفيري وإيقاع من فيها بين قتيل ومصاب وذلك في منطقتي معامل البلوك القريبة من لواء التأمين والمهندسين بمحيط جبل الثردة وفي تلة 23 بمنطقة المقابر.