النشرة المسائية : بوغدانوف وأبو الغيط يبحثان ملفات المنطقة الساخنة.. وغاتيلوف يبحث التسوية السورية مع “منصة القاهرة” و”الهيئة العليا”

النشرة المسائية : بوغدانوف وأبو الغيط يبحثان ملفات المنطقة الساخنة.. وغاتيلوف يبحث التسوية السورية مع “منصة القاهرة” و”الهيئة العليا”


البنتاغون: تركيا والأكراد يمكن أن يشاركوا في تحرير الرقة
أكد الجنرال ستيفن تاونسند قائد عملية التحالف الدولي ضد “داعش” في سوريا والعراق، أن واشنطن تتفاوض مع أنقرة حول مشاركتها المحتملة في عملية استعادة مدينة الرقة السورية من قبضة “داعش”.
وقال تاونسند خلال موجز صحفي أجراه في بغداد، الأربعاء 1 مارس/آذار: “نجري مفاوضات مع الأتراك حول مشاركتهم المحتملة في تحرير الرقة. لا أعرف كيف ستكون مشاركتهم من حيث التعداد”.
يأتي ذلك غداة إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن امكانية مشاركة أنقرة في عملية تحرير الرقة “إذا استدعدت الضرورة.. وبالاتفاق مع التحالف (الدولي بقيادة واشنطن) وروسيا”.
وشدد أردوغان أنه يتعين على و”حدات حماية الشعب الكردية” (YPG)، التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا في تركيا، الانسحاب من مدينة منبج إلى الساحل الشرقي لنهر الفرات.
وفي شأن متصل، قال الجنرال تاونسند إن وحدات حماية الشعب الكردية، وهي القوة الأساسية في تحالف “قوات سوريا الديمقراطية”، يمكن أن تشارك أيضا، “بشكل أو بآخر في تحرير الرقة”.
وتقدم واشنطن الدعم لـ”التحالف العربي السوري” المكون من السوريين العرب العامل داخل “قوات سوريا الديمقراطية”.
وفي معرض إجابته على سؤال حول إنشاء مناطق آمنة في سوريا، أكد تاونسند أن القوات الأمريكية العاملة في سوريا والعراق لم تتلق أوامر بهذا الشأن، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قيادة القوات الأمريكية في سوريا والعراق تناقش ما إذا كان من الضروري إنشاء مناطق كهذه”.


الجعفري ودي ميستورا أخفقا في التوصل لاتفاق بشأن إجراءات مكافحة الإرهاب :
قال مصدر مقرب من الوفد الحكومي السوري في جنيف إن رئيس الوفد بشار الجعفري والمبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أخفقا في التوصل إلى اتفاق بشأن إجراءات مكافحة الإرهاب في سوريا.
وأوضح المصدر في حديث لوكالة “تاس” الروسية، الأربعاء 1 فبراير/شباط، إن دي ميستورا يرفض إدراج مناقشة موضوع مكافحة الإرهاب على جدول أعمال مفاوضات جنيف، مع أن الوثيقة الإجرائية المقدمة منه سابقا لم تستبعد إمكانية مناقشة هذا الموضوع.
وتابع أن المبعوث الدولي الخاص يرى أن ملف مكافحة الإرهاب يجب أن يتم بحثه في إطار المفاوضات الجارية في العاصمة الكازاخستانية أستانا، بينما الحكومة السورية تصر على ضرورة طرح هذه المسألة في جميع الساحات.
وبحسب المصدر فقد اقترح دي ميستورا على بشار الجعفري العودة إلى حوار جوهري حول جوانب التسوية السياسية بعد إجراء جولة دورية من مفاوضات أستانا، حيث يمكن، برأي دي ميستورا، حل المسائل المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

 


بوغدانوف وأبو الغيط يبحثان ملفات المنطقة الساخنة :
بحث ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسية، خلال زيارته إلى القاهرة، مع أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط المسائل الملحة على جدول الأعمال الشرق أوسطي.
وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان حول اللقاء الذي عقد الأربعاء 1 مارس/آذار، أن بوغدانوف، وهو مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط، وأبو الغيط، تناولا مستجدات الوضع في سوريا والعراق وليبيا، وكذلك آفاق التسوية الفلسطينية الإسرائيلية، في سياق التحضيرات لعقد القمة العربية القادمة في الأردن في أواخر مارس/آذار الجاري.
بدوره قال المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية محمود عفيفي، إن المبعوث الروسي استعرض مُجمل المواقف الروسية حيال التطورات الإقليمية، وخاصة فيما يتعلق بمُحادثات “جنيف 4”. أما أبو الغيط فأعرب عن أمله في أن تُفضي هذه المُحادثات إلى تسوية تُنهي النزاع السوري المُستمر منذ ست سنوات، مُثمناً الدور الروسي في تثبيت وقف إطلاق النار خلال مُحادثات أستانا في شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين.
وأضاف عفيفي أن أبو الغيط تناول مع نائب الوزير الروسي تطورات القضية الفلسطينية، حيث أكد الأمين العام أن أية محاولة للالتفاف على حل الدولتين لن تُفضي سوى لإضاعة الوقت، وأن الدول العربية لا تعترف بغير هذا الحل كصيغة لإنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

 


جنيف-4.. غاتيلوف يبحث التسوية السورية مع “منصة القاهرة” و”الهيئة العليا”
التقى نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف، الأربعاء 1 مارس/آذار، ممثلي الهيئة العليا للمفاوضات (المعارضة) السورية في جنيف، حسبما أوردت بعثة موسكو لدى المنظمات الدولية.
وأفادت البعثة بأن غاتيلوف أجرى مشاورات مع وفد “منصة القاهرة” من المعارضة السورية، تبادل الطرفان خلالها الآراء حول تسوية النزاع في سوريا.
وأضافت البعثة لاحقا أن وفدا عن الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة وصل إلى مقر الممثلية الروسية لدى المنظمات الدولية في جنيف، وأن غاتيلوف يجري لقاء معه.
كما يتوقع أن يلتقي نائب وزير الخارجية الروسي أيضا “منصة موسكو” من المعارضة السورية.
“الهيئة العليا”: دمشق وافقت على بحث الانتقال السياسي بفضل الضغط الروسي
وفي وقت سابق من الأربعاء، أعلن نصر الحريري، رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات، المعارضة السورية، أن وفد الحكومة السورية وافق على بحث مسألة الانتقال السياسي في البلاد بفضل الضغط الروسي.
نصر الحريري، رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف
وأوضح الحريري في مؤتمر صحفي عقد بجنيف، أن المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات بأن وفد الحكومة السورية وافق على مناقشة جدول الأعمال المطروح، بما في ذلك الانتقال السياسي، وذلك بفضل الضغط الروسي، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.
وأعلنت الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة أنها ستبحث في اجتماع مع نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، تنفيذ الهدنة في سوريا بضمانات روسية تركية.
وكان عضو وفد “الهيئة” عبد الحكيم بشار قد قال لوكالة “نوفوستي” الروسية في وقت سابق الأربعاء 1 مارس/آذار، إن لديه معلومات تشير إلى أن السلطات تستعد لشن هجوم على الغوطة، مؤكدا ضرورة وقف ذلك.
وأضاف أن “الهيئة العليا للمفاوضات” ستنتقد الجانب الروسي خلال لقائه مع غاتيلوف بشأن استخدام موسكو الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع القرار الأخير حول سوريا.
يذكر، في هذا السياق، أن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، كان قد حذر من أن تصعيد الوضع في الغوطة الشرقية قد يؤثر سلبا على المفاوضات السورية في جنيف.
من جهة أخرى أفادت البعثة الروسية في جنيف الأربعاء بأن نائب وزير الخارجية الروسي غاتيلوف عقد الأربعاء لقاء جديدا مع رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري لبحث سير المفاوضات في جنيف.


زعيم “داعش” يدعو المسلحين في العراق إلى التراجع نحو الجبال
أشارت صحيفة “كوميرسانت” إلى أن أبا بكر البغدادي، زعيم التنظيم الإرهابي “داعش”، حث مناصريه من الإرهابيين على الخروج والتوجه نحو المناطق الوعرة والجبال.
جاء في المقال:
في خطاب “وداعي”، حث زعيم تنظيم “دولة الخلافة” الإرهابي أبو بكر البغدادي مسلحيه المناصرين له في العراق، على التراجع نحو الجبال، كما ذكرت قناة “السومرية” العراقية، استنادا إلى مصدر مجهول. وأشارت القناة إلى أنه دعا الإرهابيين إما الى التحول إلى انتحاريين يفجرون أنفسهم لدى تطويق القوات الحكومية لهم ووقوعهم في الحصار، أو التنكر والهروب إلى المناطق الجبلية في شمال البلاد.
زعيم تنظيم “دولة الخلافة” الإرهابي اعترف بهزيمته على الجبهة العراقية. وكما أشارت مصادر قناة “السومرية” العراقية، فإن أبا بكر البغدادي سجل خطاب “الوداع”، المخصص لمناصريه وجرى توزيعه عبر العديد من الواعظين التابعين له.
وإضافة إلى ذلك، ووفقا لمعطيات قناة “السومرية”، فإن “جميع قادة مجلس شورى ما يسمى بـ “المجاهدين” هربوا من مدينة تلعفر، ومن الجزء المتبقي من محافظة نينوى باتجاه سوريا”.
وفي خطابه، برر أبو بكر البغدادي نداءه هذا بالوضع الصعب الذي يعيشه تنظيم “داعش، وذلك بعد سلسلة من الهزائم، التي مني بها.
الخبير الكازاخستاني في قضايا التطرف وتأهيل المتطرفين علي بيك كيمانوف، أعرب في حديث مع صحيفة “كوميرسانت” عن شكوكه بأن تكون معلومات قناة “السومرية” هذه مطابقة للواقع. وقال: “من المحتمل أن تكون هذه المعلومات إشاعة تهدف إلى نشر الفوضى في صفوف المسلحين”، – كما يفترض الخبير. ورأى أن “هذا عمل جيد” إذا كان الأمر كذلك. ولكن، “من جانب آخر، يتنافى هذا الخبر مع الروح المعنوية لتنظيم “داعش” الإرهابي، حيث نشر أتباعه قبل أيام قليلة على “اليوتيوب” فيديو مصور حول انتصارات التنظيم الإرهابي، مصحوبا بالدعوة إلى مواصلة القتال”، – كما يعتقد الخبير الكازاخستاني.

 


عقد لقاء جديد بين الدول الضامنة والمعارضة المسلحة في أستانا في 14 مارس
أفادت وكالة “إنترفاكس” الروسية نقلا عن مصدر مطلع بأن اجتماعا جديدا بين الدول الضامنة للهدنة في سوريا والمعارضة السورية المسلحة سيعقد في أستانا في 14 مارس/آذار الجاري.
وأكد المصدر للوكالة في جنيف الأربعاء 1 مارس/آذار، “من المتوقع أن تجري المفاوضات في أستانا في 14 مارس/آذار”.
وقال مصدر مطلع لوكالة “إنترفاكس-كازاخستان” في وقت سابق الأربعاء إن اجتماعا فنيا للدول الضامنة سيعقد في أستانا قبل 21 مارس/آذار، مشيرا إلى أن الدول الضامنة تناقش شروط عقد هذا الاجتماع.
وأوضح المصدر أن الحديث الآن لا يدور عن عقد مفاوضات “أستانا-3”.
يذكر أن الدول الضامنة للهدنة في سوريا هي روسيا وتركيا وإيران. وجرت الجولة الثانية من المفاوضات السورية في عاصمة كازاخستان في 15 و16 فبراير/شباط الماضي.

 


منصة موسكو: مفاوضات جنيف-4 ستنتهي في 3 مارس/آذار وقد تستأنف في الـ 20 منه:
أعلن عضو وفد منصة موسكو للمعارضة السورية إلى مؤتمر جنيف-4، نمرود سليمان، أن هذه الجولة من المفاوضات ستنتهي في 3 مارس/آذار وقد تستأنف في 20 من الشهر الجاري.
وقال سليمان، في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، في 1 مارس/آذار: “يرى (المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا) ستيفان دي ميستورا إنهاء هذه الجولة يوم الجمعة القادم”.
وأضاف سليمان أن دي ميستورا ينوي أن يجري جولة جديدة من العملية التفاوضية في جنيف في 20 مارس/آذار.
وشددت “نوفوستي”، في الوقت ذاته، أن هذه المعلومات أكدها مصدر في مكتب المبعوث الأممي الخاص.
يذكر أن مؤتمر جنيف-4 الخاص بتسوية الأزمة السورية انطلق رسميا مساء الخميس، 23 فبراير/شباط.
وتجري هذه الجولة من المفاوضات بمشاركة وفد الحكومة السورية برئاسة مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، ووفد يمثل الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن منصة الرياض للمعارضة السورية وكذلك وفدي منصتي القاهرة وموسكو اللتين رفضتا الانضمام لفريق الهيئة العليا، الذي يصف نفسه بالوفد الوحيد للمعارضة في مؤتمر جنيف-4 واقترح مقعدا واحدا فقط لكل من مجموعتي موسكو والقاهرة.
ووصف المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، هذه الجولة من المفاوضات بـ”الفرصة التاريخية”، مشددا على أن أعمال المؤتمر تجري في ظل الهدنة الصامدة في سوريا التي دخلت حيز التنفيذ في 30 ديسمبر/كانون الأول من العام 2016.
وقال دي ميستورا، في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح المؤتمر: “أتطلع إلى المناقشات الليلة وغدا وفي الأيام المقبلة”.
وتجري المفاوضات بصعوبة كبيرة، نظرا لأن عددا كبيرا من القضايا لا تزال عالقة سواء في ما يتعلق بجدول الأعمال، أو بطريقة إجرائها، أو آفاق تشكيل وفد موحد للمعارضة السورية.
وفي الوقت الذي تطالب فيه المعارضة، منذ بدء مسار التفاوض، بتشكيل هيئة حكم انتقالي ذات صلاحيات كاملة تضم ممثلين من الحكومة والمعارضة، مع استبعاد أي دور للرئيس السوري بشار الأسد، ترى الحكومة أن مستقبل الرئيس ليس موضع نقاش وتقرره فقط صناديق الاقتراع.
وخلال الجولات الثلاث من مفاوضات جنيف-3، التي عقدت في شباط/فبراير، وآذار/مارس، ونيسان/أبريل من العام 2016، لم ينجح وسيط الأمم المتحدة في جمع ممثلي المعارضة والحكومة حول طاولة واحدة.

 

لسوريا الإعلامية | معين المحمد